عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (295 كلمات/كلمة)

قراصنة الانترنت يخترقون الأجهزة بفيروس كورونا

20200206-172359

تتعدد طرق الاختراق التي يتبعها قراصنة الانترنت حول العالم، الذين يستغلون بنية الهندسة الاجتماعية ويحاكون مختلف اهتمامات البشر حول العالم في صنع ثغرات يخترقون بها أجهزة المستخدمين بغية الوصول لمآرب خاصة.

ومع انتشار فيروس كورونا الصيني وتصدره لمشهد الأخبار العالمي في محركات البحث العالمية، يبدو أن أولئك القراصنة " الهاكرز " وجدوا فيه وسيلة مثالية لتحقيق ولوج سهل إلى الأجهزة المستهدفة.

ويبدو أن تأثير فيروس "كورونا" القاتل تجاوز حدود البشر ليطال مواقع الإنترنت من خلال استغلال القراصنة للتغطية الإعلامية لأخبار الفيروس، لجذب الناس إلى تنزيل برامج خبيثة عن طريق الخطأ.

هذا وحذر خبراء الأمن السيبراني من أن بعض الروابط الخبيثة، التي تظهر كمقالات أو مقاطع فيديو حول تفشي "كورونا" في مدينة ووهان بالصين، تحتوي فعليا على رمز مصمم لسرقة المعلومات الشخصية، وفقاً لـصحيفة "الديلي ميل"

ويقوم قراصنة الإنترنت بنشر المقالات والمنشورات ومقاطع الفيديو، مخفية على شكل تنسيقات ملفات شرعية، مثل ملفات PDF أو MP4، لإخفاء طبيعتها الحقيقية. وعند النقر فوقها وتحميلها على هاتف أو كمبيوتر، يمكن للقراصنة الوصول إلى المعلومات المخزنة الخاصة بالمستخدم، حيث يمكنهم إتلاف البيانات أو حظرها أو نسخها حسب الرغبة.

من جهتهم، أصدر كل من "فيسبوك" و"تويتر" ومحرك غوغل قيودا خاصة لقمع الأخبار المزيفة، ولكن القراصنة يستغلون الفزع والذعر سرا، لخداع مستخدمي الإنترنت.

وقال أنتون إيفانوف، محلل برامج مكافحة الفيروسات في Kaspersky: "استُخدم فيروس "كورونا" بالفعل، الذي نوقش على نطاق واسع كقصة إخبارية كبرى، كطعم من قبل مجرمي الإنترنت. وحتى الآن، لم نر سوى 10 ملفات فريدة، ولكن نظرا لأن هذا النوع من النشاط يحدث غالبا مع مواضيع الوسائط الشائعة، فإننا نتوقع أن يزداد هذا النهج. ومع استمرار قلق الناس على صحتهم، قد نرى المزيد والمزيد من البرامج الخبيثة مخفية داخل وثائق مزيفة حول انتشار فيروس كورونا."

ومن أجل تجنب الوقوع في "فخ" الروابط هذه، ينصح خبراء الأمن السيبراني بالانتقال مباشرة إلى مصدر رسمي ينقل أخبار الفيروس كمصدر رسمي مثل الشبكات المعروفة والمعتمدة.

تبرعت له بـ "كليتها" فشكرها بـ "الخيانة"!
اكتشافات البشر من الفضاء إلى أعماق المحيطات

مواضيع مشابهة