عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (255 كلمات/كلمة)

هل تصدق أن السماء ستمطر حديداً؟

هل تصدق أن السماء ستمطر حديداً؟

هل تصدق أن السماء يمكن أن تمطر بدل الماء حديداً؟، عرف الباحثون أنّ الحديد لم يكن يوماً على الأرض ولم تنتجه العوامل الطبيعية هنا، وعرفوا أنه نزل من السماء، لكن الجديد اليوم أن العلماء اكتشفوا معملاً طبيعياً ضخماً ينتج الحديد في عمق الفضاء الخارجي، لن يكون من السهل الوصول إلى ذلك الكوكب لأنه وببساطة يبعد عنا أكثر من 600 سنة ضوئية.

فقد رصد العلماء كوكباً غريباً في مجموعة شمسية بعيدة، أحواله الجوية رهيبة على الدوام، إذ أن الفرصة مهيأة بنسبة مئة في المئة لسقوط أمطار غريبة متمثلة في قطرات من الحديد السائل الساخن لدرجة حارقة.

وقال الباحثون إنهم استعانوا بأداة "إسبرسو" المستخدمة في البحث عن الكواكب بالتلسكوب الكبير جداً بالمرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي، لمراقبة كوكب أطلق عليه اسم "واسب-76ب" يقع على بعد 640 سنة ضوئية تقريباً من كوكب الأرض.

وبحسب المعلومات المتاحة حتى الأن، يبلغ حجم هذا الكوكب مثلي حجم كوكب المشتري أكبر كواكب مجموعتنا الشمسية ويعد من أكثر الكواكب التي اكتشفت خارج المجموعة الشمسية تطرفاً من حيث المناخ والتركيب الكيميائي، وهو ينتمي لنوع من الكواكب يطلق عليه الكواكب الغازية العملاقة شديدة الحرارة.

ويقع الكوكب على مسافة شديدة القرب من نجمه الذي يعادل حجمه تقريباً مثلي حجم الشمس، ويدور الكوكب "واسب-76ب" في فلك يبلغ ثلاثة أمثال قطر النجم أي أنه على مسافة أقرب كثيراً من مسافة كوكب عطارد من الشمس.

ويواجه الكوكب "واسب-76ب" نجمه بجانب واحد مثل القمر الذي يواجه الأرض بجانب واحد، وتتسبب هذه الحرارة الهائلة في تبخر المعادن الموجودة على الكوكب وتحمل رياح قوية بخار الحديد إلى الجانب المظلم الأقل حرارة من الكوكب حيث يتكثف ويتحول إلى قطرات من الحديد السائل.

غواصات قاتلة لكن ليست بأوامر بشرية
الذكاء الصناعي ومطوو ألعاب الفيديو إلى الصناعات ال...

مواضيع مشابهة