عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (496 كلمات/كلمة)

الاحتجاجات الشعبية في الاردن تطيح بحكومة البلاد

قدم رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي استقالته من منصبه بعد ظهر اليوم الاثنين على وقع الاحتجاجات الساخنة التي شهدتها البلاد، والتي بدأت باضراب عام عن العمل نظمته النقابات المهنية يوم الأربعاء الماضي.
وتأتي استقالة الملقي بعد أن توسعت الاحتجاجات مساء الأحد أمام مكتبه وسط العاصمة عمان، وهي احتجاجات بدأت ضد مشروع قانون ضريبة الدخل لكنها سرعان ما توسعت للمطالبة بالاطاحة بالحكومة كاملة، وهو ما حدث فعلا الاثنين.
وتأتي استقالة الحكومة استباقا للجولة الثانية من الاضراب والتي قررتها النقابات المهنية يوم الأربعاء المقبل، في محاولة لتهدئة الشارع في الأردن، كما تأتي الاستقالة بعد ساعات من زيارة ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله للمحتجين ومطالبته لقوات الأمن بحمايتهم والحفاظ على حقهم في التعبير عن آرائهم.
وأعلن رئيس مجلس النقباء ونقيب المهندسين الدكتور علي العبوس أن اضراب الأربعاء القادم مستمر على حاله حتى إن استقالت الحكومة لأن المطلوب هو تغيير النهج وليس الأشخاص;، بحسب ما نقلت عنه وسائل الاعلام المحلية صباح الاثنين.
وكان الملك عبد الله قد دعا في وقت سابق رئيس الوزراء الملقي إلى لقاء بحسب ما أفاد به مصدر حكومي الاثنين، على خلفية الاحتجاجات الشعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل المتواصلة لليوم الخامس على التوالي.
وقال مصدر حكومي فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس: ;دعا الملك عبد الله رئيس الوزراء إلى لقاء قبل ظهر اليوم الاثنين يرجح أنه سيمهد لاستقالته
وعين الملقي في مايو/ أيار 2016 وعهد إليه بمسؤولية إحياء الاقتصاد المتعثر وإنعاش الأجواء التي تأثرت بسبب الاضطرابات الإقليمية.
ودعت نقابات تمثل عشرات الآلاف من الموظفين في القطاعين العام والخاص لإضراب عام يوم الأربعاء بعد أن رفضت الحكومة مطالبهم بسحب مشروع القانون.
وتقول الحكومة إنها تحتاج لمزيد من الأموال للخدمات العامة وإن التعديلات الضريبية تقلص الفوارق الاجتماعية لأنها تضع العبء الأكبر على أصحاب الدخول المرتفعة ولا تمس تقريبا محدودي الدخل.
وزار ولي العهد الأردني حسين بن عبد الله موقع التظاهرة فجر الاثنين وقال متوجها إلى الأجهزة الأمنية في المكان: ;يجب أن يعبروا عن انفسهم وعن آرائهم. أما واجبنا فهو أن نحميهم. نحن وهم وراء الملك، نريد حماية هذا البلد
من جهتها دعت النقابات المهنية الأردنيين إلى الاستمرار في الإضراب إلى حين إسقاط الحكومة، مطالبا الملك بالتدخل في الظروف الدقيقة التي يمر بها الوطن
وفي بيان لرئيس مجلس النقباء نقيب الأطباء، علي العبوس، دعت النقابات إلى وقفة احتجاجية، الأربعاء، تزامنا مع الإضراب، أمام مبنى النقابات في عمّان والمحافظات الأردنية.
وكان مجلس الأعيان اجتمع الأحد، وأوصى بسحب الحكومة للمشروع، أو استئذان الملك لإصدار إرادة ملكية بعقد دورة استثنائية لمجلس النواب لرد القانون ليحال إلى مجلس الأعيان الذي سيعيد إحالته إلى الحكومة، لفتح حوار عبر لجنة حوار وطني لإعادة صياغة قانون ضريبة الدخل المثير للجدل.
وقالت وكالة الأنباء الأردنية إن مجلس النواب الأردني سيقوم باستئذان الملك عبد الله، الاثنين، لعقد دورة استثنائية في أقرب وقت ممكن لبحث زيادات ضريبية مقررة يريد معظم النواب أن تتراجع عنها الحكومة.
ونقلت الوكالة عن رئيس المجلس عاطف الطراونة قوله ;لدى المجلس رغبة كبيرة برد تعديلات قانون الضريبة; التي أججت أكبر احتجاجات منذ سنوات في العاصمة عمان ومدن أردنية أخرى.
وأضافت نقلا عن الطراونة ;مجلس النواب يتجه اليوم لاستئذان الملك لعقد دورة استثنائية بأقرب وقت



وكالات
مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

مقتل المطلوب رقم 16.. طائرات التحالف تطيح بقيادي ب...
مسؤول بالحزب الحاكم ستفقدون وظائفكم إن لم تصوتوا ل...