عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (481 كلمات/كلمة)

قناديل الحوثي تنطفئ.. حركة تمرد واسعة في قياداته

كشفت مصادر داخل ميليشيات الحوثي عن تصاعد حالات التمرد في صفوف قيادات الصف الأول في الجماعة، جراء التداعيات النفسية الناجمة عن فداحة الخسائر في أوساط النخب القيادية، التي درج على وصفها ب;laquoالقناديل;raquo;، خلال مشاركتها في المواجهات المسلحة المحتدمة في الساحل الغربي ومدينة الحديدة.
وقالت صحيفة الخليج; الإماراتية ;إن خمسة من قيادات الصف الأول في الميليشيات رفضوا التوجه إلى جبهة الساحل الغربي ومدينة الحديدة، وامتنعوا عن تنفيذ أوامر مباشرة في هذا الصدد، أصدرها زعيمهم عبدالملك الحوثي
وأشارت إلى أن مقتل ما يزيد على 60 من القيادات الحوثية خلال المواجهات العنيفة في الحديدة وبعض مناطق الساحل الغربي، فرض تداعيات نفسية قاتمة دفعت الكثير من قيادات الصف الأول للتمرد على توجيهات القيادة بالتوجه إلى هذه الجبهات الملتهبة، فالمشاركة في القتال فيها صارت مقترنة بمصير واحد هو التعرض للقتل بشكل محتوم.
ولفتت المصادر ;أن قيادة الحوثيين فشلت في التكتم على مقتل القيادي البارز في الميليشيات إسماعيل عبدالله يحيى زيد الحوثي، وهو نجل وزير العدل في الحكومة الانقلابية بصنعاء، والذي لقي مصرعه مع 26 آخرين من قيادات الميليشيات، خلال المواجهات في منطقة التحيتا بالحديدة، وبعض مناطق الساحل الغربي".
وذكر ;أن أربعة من القيادات المنضوية فيما يسمى ;laquoالمجلس السياسي;raquo; التابع للميليشيات رفضوا بشكل صريح تنفيذ تكليف من زعيم الحوثيين بالتوجه إلى الحديدة، وبرروا رفضهم بكونها تمثل الجناح السياسي في الجماعة وليس العسكري، وأن المشاركة في القتال بالجبهات ليست من اختصاصهم، مشيرين إلى أنه تم اعتقالهم من قبل الميليشيات وإخضاعهم للتحقيق والتعذيب
وذكرت المصادر ;أن قيادات حوثية بارزة في الجناح القبلي غادرت العاصمة صنعاء، وعاصمة محافظة عمران المجاورة إلى مديرية حرف سفيان؛ كبرى مديريات الأخيرة عقب رفضها لأوامر مماثلة بالتوجه إلى الساحل الغربي والحديدة
وكانت مصادر يمنية قد كشفت عن مقتل قيادات ميدانية كبيرة من ميليشيات الحوثى الانقلابية، خلال الساعات الماضية، خلال معارك وغارات للتحالف العربي، فى جبهة الساحل الغربي.
ونقلت قناة "العربية" الاخبارية أول أمس عن مصادر ميدانية قولها إن الساعات الماضية شهدت مقتل ثلاثة من القيادات البارزة للميليشيات فى المواجهات المستمرة بجبهة الساحل الغربي، حيث يحقق الجيش الوطنى اليمنى والمقاومة، بإسناد من قوات التحالف تقدما ميدانيا متواصلا ضمن عملية عسكرية لتحرير مدينة وميناء الحديدة الاستراتيجى لقطع آخر شرايين الحوثيين البحرية.
وأقرت ميليشيات الحوثى بمقتل القيادى البارز، إسماعيل عبدالله يحيى زيد الحوثي، فى جبهة الساحل الغربي، دون تحديد مكان مقتله، فى حين ذكرت مصادر ميدانية أنه لقى مصرعه فى أطراف مديرية التحيتا جنوب مدينة الحديدة.
وقدمت قيادات وناشطون حوثيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التعازى لوالدة عبدالله الحوثي، وهو نائب وزير العدل فى حكومة الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها دوليا، وأحد أبرز قياداتهم.
كما أكد مصدر ميداني، مقتل مسؤول تسليح ميليشيات الحوثى فى الساحل الغربي، والقيادى البارز، مازن عبد الله الحاضري، وعدد من عناصر الميليشيات فى جبهة التحيتا جنوب الحديدة.
فى ذات السياق، كشف مصدر عسكري، عن مقتل المشرف الأمنى لميليشيات الحوثى فى المديريات الجنوبية بالحديدة، المدعو أبو عماد حنيشة، مع عدد من مرافقيه، فى غارة لطيران التحالف استهدفتهم بمديرية التحيتا، موضحة أن الميليشيات نقلت جثمان حنيشة وسط تكتم كبير لدفنه فى معقل الحوثيين بصعدة (أقصى شمال اليمن) والتى ينتمى إليها.

وكالات
مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي

الأمم المتحدة: عدد النازحين بجنوب غرب سوريا يرتفع ...
غريفيث : لا سبيل لتحقيق أي تقدم في مبادرة الحديدة ...