عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (265 كلمات/كلمة)

اتفاق قسد والنظام.. بين النفي والتأكيد

أكدت الرئيسة المشتركة لـ"مجلس سوريا الديمقراطية" إلهام أحمد، عدم وجود اتفاق مع دمشق ينص على تسلم النظام إدارة المنشآت النفطية، وتولي عمليات تصدير النفط.
وقالت أحمد، حسب وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء: "ما نشر غير صحيح مطلقا، ولا يوجد أي اتفاق من هذا القبيل، ولا يوجد مفاوضات حول النفط"، مشددة على أن "النفط تتم الاستفادة منه حسب الحاجة".
وكانت "قسد" أعلنت سيطرتها بشكل كامل على حقل العمر النفطي في دير الزور شرقي سوريا، وهو أكبر الحقول النفطية في البلاد، في تشرين الأول الماضي.
من جهة أخرى، اعتبرت صحيفة "الوطن" شبه الرسمية أن الرئيس المشترك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم في محاولة منه للعودة إلى الأضواء، وضمن مساعيه لإفشال أي تقارب بين الحكومة والمواطنين السوريين الأكراد بما يقطع الطريق على التدخل التركي شمال البلاد، اتهم الصحيفة بأنها مصدر لشائعات عن لقاءات لم تحدث بين مسؤولين بدمشق وقيادات كردية.
ونقلت الصحيفة عن مسلم أنه كتب عبر صفحته الرسمية على "تويتر": "جريدة الوطن السورية، مصدر لكل الإشاعات التي تهدف إلى تمييع المواقف والآراء المؤدية إلى الحل السوري، تنشر أكاذيب عن لقاءات لم تحدث، ومصادرها مظلمة".
وأضافت أن مصادر كردية مقربة من حزب الاتحاد الديمقراطي قالت لها إن مسلم الذي يعتبر إحدى واجهات حزب "الاتحاد الديمقراطي"، يسعى لتخريب التقارب الأخير والمباحثات التي بدأت لعودة مؤسسات الدولة إلى كامل المنطقة التي تسيطر عليها " قسد" ولتصبح هذه المساحة تحت سيطرة الجيش السوري، بما ينجيها من تقلبات الأهواء الأمريكية والتدخل التركي، وحتى لا تتكرر مأساة عفرين في مناطق أخرى.
وذكرت الصحيفة، أن المناطق التي تسيطر عليها قوات "قسد" الكردية شمال، وشمال شرقي سوريا تعاني الفوضى، وأن المسلحين الأكراد يفرقون المظاهرات المناهضة لهم بالرصاص الحي.
وكالات
مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي

واشنطن تطالب برلين بمنع طهران من سحب مبلغ ضخم من م...
إسرائيل.. صفارات الإنذار تدوي في الجولان