عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (277 كلمات/كلمة)

إدارة ترامب تستعد "قانونيا" لضرب ايران

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تبحث مختلف الخيارات المتوفرة لديها لشرعنة هجوم عسكري محتمل على إيران. وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته أمس الأربعاء إلى أن إدارة ترامب، وعلى الرغم من تراجع الرئيس الشهر الماضي عن ضرب إيران ردا على إسقاطها طائرة مسيرة للجيش الأمريكي، لا تزال تعد أرضية قانونية واسعة لشرعنة استهداف ايران في المستقبل دون تفويض من الكونغرس. ولفتت الصحيفة إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي تحدث في إفادات مغلقة وعلنية لأعضاء الكونغرس عن صلات بين إيران وتنظيم "القاعدة"، في خطوة يبدو أنها تمهد الطريق أمام البيت الأبيض لاستغلال التفويض باستخدام القوة العسكرية ضد الإرهابيين (AUMF) والذي منحه الكونغرس للرئيس الأمريكي عام 2001 في أعقاب هجمات 11 سبتمبر. لكن هذه الادعاءات تثير الشكوك حتى لدى بعض أعضاء الإدارة الأمريكية حسب الصحيفة، إذ اتخذ مسؤولون في وزارة الدفاع خلال الأسابيع الماضية سلسلة خطوات للنأي عن تصريحات بومبيو هذه، خوفا من جر إدارة ترامب الولايات المتحدة إلى نزاع من المتوقع أن يكون طويلا. وأعلنت المتحدثة باسم البنتاغون ريبيكا ريباريتش أن وزارة الدفاع لا تعتقد أنه يمكن استخدام التفويض الممنوح عام 2001 ضد إيران، وأكد كبير المحامين في الوزارة بول ني الابن أيضا هذا الموقف، حسب مسؤولين في البنتاغون. لكن الإدارة الأمريكية قد تلجأ إلى خيار آخر لشرعنة ضرب إيران دون تفويض من الكونغرس، وهي السلطة الدستورية التي يحظى بها رئيس البلاد بصفته قائدا أعلى للقوات المسلحة لحماية الأمن القومي للولايات المتحدة، وقد تعتمد إدارة ترامب في هذا الشأن على تجارب مختلفة للإدارات السابقة، من يوغوسلافيا إلى ليبيا. وكان ترامب قد لجأ إلى هذا الخيار في نيسلن 2018 عندما شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا غارات على مواقع في سوريا، ردا على هجوم كيميائي في مدينة دوما.

مرصد الشرق الاوسط وشمال افريقيا الاعلامي

وفاة ثلاثة أطفال غرقا بريف الرقة الشمالي
مقتل خمسة عراقيين في اشتباك عشائري

مواضيع مشابهة