عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (416 كلمات/كلمة)

إيران تستدعي سفير لندن وتكشف مطالبها

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "عباس موسوي" إن الخارجية الإيرانية استدعت هذا الأسبوع السفير البريطاني لديها 4 مرات خلال هذا الأسبوع، مؤكداً أن إيران ودول المنطقة قادرة على توفير الأمن الإقليمي، داعيا القوى الأجنبية في الشرق الأوسط إلى مغادرته.

وطالب وزير الخارجية، الجمعة، لندن بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة لديها في جبل طارق، محذرة إياها من العواقب، واعتبر موسموي أن مزاعم بريطانيا بشأن ناقلة النفط الإيراني ليس لها وجهة قانونية، مبيّناً أن الناقلة "غريس 1" لم تكن تتجه إلى سوريا لأن الموانئ السورية لا تستوعب حمولته، وأضاف موسوي أن إيران لا تخضع لعقوبات أوروبية، وأن وأوروبا لم تفرض عقوبات على النفط الإيراني كي تحتجز ناقلة النفط.

وكان سجال بحري قد جرى الأسبوع الماضي ببين بريطانيا وإيران، على خلفية توتر العلاقة الإيرانية الأمريكية، فبطلب أمريكي من بريطانيا احتجزت ناقلة نفط إيرانية قال البلدان أنها متجهة إلى سوريا- بينما نفت إيران ذلك- البحرية البريطانية في مياه تعتبر بريطانية في مضيق جبل طارق في 4 تموز الجاري، ويشتبه بأن الناقلة تحمل نفط خام إلى سوريا التي تخضع لعقوبات أوربية بهذا القطاع.
واستدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني لديها محذرةً من "أمر مدمر" قد يزيد من توتر الأوضاع في الخليج العربي فيما يستمر احتجاز الناقلة، وفي تبعات احتجاز "غريس 1" ناقلة النفط الإيرانية، ألقت الشرطة في جبل طارق القبض على القبطان وكبير الضباط في الناقلة، للاشتباه في خرقهما للعقوبات الأوربية على سوريا، كما تم مصادرة الوثائق والأجهزة الإلكترونية وإخضاعها للتحقيق.

تصاعد التوتر

وتشهد العلاقات بين ايران وبريطانيا توترا متصاعدا، في وقت أعلنت فيه شرطة جبل طارق أمس الخميس توقيف قبطان ناقلة النفط الإيرانية "غريس1" ومساعده
بعد احتجاز بريطانيا للناقلة الخميس الماضي بتهمة انتهاك العقوبات على سوريا .
وقالت الشرطة في بيان لها أن القبطان ومساعده هنديان، يجري الاستماع اليهما في مقر الشرطة بجبل طارق، مضيفا ان "توقيفهما جاء بعد عملية تفتيش للسفينة ضبط خلالها مستندات واجهزة الكترونية وتتم معاينتها" وذلك بعدما اعلنت السلطات البريطانية في جبل طارق عن قرار التحفظ على الناقلة لمدة 14 يوما مع امكانية تمديد الفترة حتى 90 يوما .

يأتي هذا التصعيد في اعقاب اتهام لندن زوارق ايرانية بمحاولة الاعتداء على ناقلة نفط في الخليج العربي قبل ان تتدخل سفينة حربية وتبعد الزوارق، الامر الذي سارعت ايران الى نفيه، وردت إيران على احتجاز ناقلتها في المياه البريطانية، بمطاردة ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، وقالت لندن أن زوارق حربية إيرانية قامت مساء أول أمس الأربعاء، بمحاولة احتجاز ناقلة نفط إيرانية في مضيق هرمز لكنها فشلت، نفت إيران الخبر عبر بيان أصدره الحرس الثوري الإيراني جاء فيه:"لم تحدث مواجهة مع سفن أجنبية بما في ذلك سفن بريطانية في الساعات الـ24 الأخيرة".

مرصد الشرق الاوسط وشمال افريقيا الاعلامي

لأسباب مفاجئة: واشنطن تتراجع عن عقوباتها على "...
تسهيلات مصرية لاستعادة الملاحة البحرية القديمة

مواضيع مشابهة