عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (427 كلمات/كلمة)

البحرين تكشف خبايا "ما خفي أعظم" القطري

ردت البحرين عبر تلفزيونها الرسمي على برنامج استقصائي بثته قناة الجزيرة الإعلامية القطرية، وذلك من خلال ما قالت عنه أنه تقرير حافل بالوثائق والمعلومات إضافة للشهادات الحية بأصوات أصحابها، للرد على اتهامات القناة القطرية للبحرين في برنامج "ما خفي أعظم" بانها تعاملت بشكل مباشر مع تنظيم القاعدة لاستهداف المعارضين للحكم في البحرين.

التقرير الاستقصائي الذي نشرته الجزيرة يدور حول أحداث البحرين عام 2011، ادعت فيه القناة أن حكومة البحرين تعاملت مع تنظيم القاعدة من أجل تصفية معارضيها داخل البلاد.

وذكر التلفزيون البحريني أن التسجيلات الصوتية التي نشرتها الجزيرة لكل من "هشام هلال البلوشي" "محمد صالح علي"، تعود للعام 2011، وتقف وراءه مجموعة وصفتها البحرين بأنها "إرهابية"، اتهمت بحيازة الأسلحة والتخطيط لعمليات إرهابية، وأن هذه المجموعة بحد ذاته أقرت بإعدادها للتسجيلات بما فيها من أكاذيب من اجل توظيفها اعلاميا واستخدامها كـ "ورقة ضغط"، وكانت البحرين قد حاكمت هذه المجموعة في عام 2004.

"محمد صالح" احد المتهمين وصاحب أحد التسجيلات الصوتية التي نشرت أكد في حديثه مع التلفزيون البحيريني أنه لم يتواصل أبدا مع قناة الجزيرة، أو يقدم لها أية تصريحات، وأضاف أن المادة التي سجلها لم يكن الهدف منها أن تصل إلى القناة القطرية، وأن ليس لديه أي علاقة تربطه بها.

وعن المكان الذي سجلت فيه التسجيلات فهو في المملكة البحرينية بحسب إفادات "صالح" وتحديدا في مدينة حمد، وفي منزل هشام البلوشي، أي المتهم الآخر، وبحضور جمال وهشام البلوشي، ومحي الدين خان وبسام العلي، وبحصور محمد صالح أيضا، مضيفا أن الهدف منها هو جعل التسجيلات ورقة ضغط على الجهات الامنية حتى لا تتعرض لهم مرة ثانية، وتحاول القبض عليهم من جديد، وأنهم سجلوها بعد القبض عليهم ومحاكمتهم عام 2004، نافيا صحة الأسباب التي ذكرتها الجزيرة، "التي أقحمت التسجيل ووظفته لأهداف أخرى"، وأضاف انه تفاجأ عندما وجد التسجيلات مسربة لقناة الجزيرة وأكد أن التسريب كان مقابل مبلغ مادي.

وبرر "صالح" قولهم ضمن التسجيلات بأنهم قد كلفوا بجلب الأسلحة من المملكة السعودية، وتنفيذ اغتيالات بأنه كلام عار عن الصحة في الحقيقة: " وسبب ذكر هذا التكليف أو جلب الأسلحة هو إضفاء قوة إعلامية للموضوع وتشكيل حجم ووزن له"، أما اسماء الضباط التي ذكرت في التسجيل فيعود "لمعرفتي السابقة بهم من خلال التحقيقات التي تمت معي"، حسب قول "صالح".

من جهته قال جمال البلوشي صاحب المنزل التي تم تسجيل المقاطع فيه، أن المقاطع التي نشرتها "الجزيرة" لشقيقه هشام، ومحمد صالح، قد تلاعبت فيها وعرضتها بشكل متقطع للوصول إلى أهدافها، وتشويه سمعة البحرين.

وأما عن "محي الدين محمود خان" أحد أعضاء المجموعة والهارب إلى تركيا، انه يتواصل مع قناة الجزيرة ويهدف للحصول على لجوء سياسي، وأن أشخاص قطريين تواصلوا معه وعرضوا عليه اللجوء، ومخاطبة الحكومة القطرية لترتيب أمور انتقاله إلى الدوحة في حال مضايقته في تركيا.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

الجيش الليبي يعد بحسم معركة طرابلس
المبعوث الأممي يكشف عن بوادر للحل اليمني

مواضيع مشابهة