عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (375 كلمات/كلمة)

الصين تؤيد المقترح الروسي الخاص بـ "أمن الخليج"

قال "تشونينغ" المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية :"جمهورية الصين تبدي ترحيها بالمقترح الذي قدمته روسيا الاتحادية فيما يخص أمن الخليج العربي وسلامته."

وذكر "تشونينغ" خلال مؤتمر صحفي، بأن الصين مستعدة للتواصل مع الجهات المعنية بأمن الخليج العربي، والتعاون معها وفتح قنوات اتصال من شأنها أن تدعم وتعزز الأمن في المنطقة، كما وأنها ترحب وتؤيد مقتر روسيا لضمان أمن الخليج العربي.

المتحدث باسم الخارجية الصينية تابع حديثه قائلا: " أنه يتوجب على دول المنطقة العمل بسياسة الاحترام المتبادل وعدم التدخل بشؤون الدول الثانية، كما حث على تعزيز الصداقة بين البلدان المتجاورة والعمل بحسن الجوار"، وقال أيضا: "أن من واجب المجتمع الدولي تبني هذه الأفكار وأخذ دور اللاعب الرئيس بها".

من جهتها قدمت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء الماضي عدة اقتراحات لضمان الأمن في الخليج، وتبين روسيا في مقترحها رفضها لنشر قواعد عسكرية أجنبية في الخليج العربي، وإبرام اتفاقيات من أجل الحد من الأسلحة، إضافة إلى إنشاء مناطق منزوعة السلاح، وحظر تكديس الأسلحة التقليدية التي اعتبرتها تزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة، فضلا عن الحوار فيما يتعلق بالعقائد العسكرية، والالتزام بالشفافية في المجال العسكري، وإنشاء خطوط ساخنة.

وموسكوكانت قد قدمت وثيقة الاقتراحات الروسية يوم أمس إلى ممثلي الدول العربية، وإيران وتركيا الذين تعتمدهم روسيا، إضافة إلى الأعضاء الخمسة الدائمين لدى مجلس الأمن التابعين للأمم المتحدة، والاتحاد الاوروبي، ودول البريكس ، وجامعة الدولة العربية.

ويأتي المقترح الروسي كرد فعل على إعلان فرنسا أنها بدأت العمل بالتعاون مع بريطانيا وألمانيا على تشكيل فريق يضم أعضاء من الدول الثلاث، بهدف مراقبة الملاحة في منطقة الخليج العربي، وكل هذه التحركات الدولية جاءت بعد احتجاز إيران ناقلة نفطية تتبع لبريطانيا في مضيق هرمز.

العلاقات الروسية الصينية:
شهدت العلاقات الصينية الروسية مراحل مختلفة منها التقارب لفترات والتباعد الذي وصل أحيانا إلى الصدام المسلح، كما في سبعينيات القرن الماضي، بيد أن خلاف موسكو مع الغرب وتخبط شهدتها علاقاتها معه منذ عام 2014، دفعها نحو الشرق، حيث يتربع التنين الصيني على عرش قوته الاقتصادية، وقد أسهم ذلك في تطوير العلاقات الاقتصادية بينهما، إلى أن أصبحت الصين الشريك التجاري الأول لروسيا في منطقة الشرق.

حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين، حتى شهر ديسمبر من العام 2018، حوالي 100 مليار دولار، بحسب ما صرح به في وقت سابق من العام 2019" قاو فنغ" المتحدث الرسمي باسم وزارة التجارة الصينية، الأمر الذي وصفه مهتمون بالشأن، بالتاريخي ويزيد من قوة علاقة البلدين معا.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

البرق يقتل 58 شخصا في الهند.. وارتفاع هائل لدرجات ...
عصابات مسلحة تنهش طرابلس وتختطف وزير

مواضيع مشابهة