عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (343 كلمات/كلمة)

استهداف جديد لعناصر الجيش الإسرائيلي

تشهد منطقة "تجمع غوش عتصيون" الاستيطاني الإسرائيلي عمليات تمشيط واسعه اليوم الخميس، للبحث عن فلسطيني أو لكشف أسباب مقتل جندي إسرائيلي طعنا في تلك المنطقة، وترجح إسرائيل أن المقتول طعن بعد محاولة لأسره.

جيش الاحتلال الإسرائيلي أصدر بيانا عن المعلومات التي جمعها حول الحادثة، جاء فيه أن العديد من القوات الإسرائيلية من جاز الشاباك والشرطة متواجدين في موقع الحدث، وفتحوا تحقيقا بهدف تحديد سبب مقتل الجندي الذ كان يعمل في جيش الدفاع الإسرائيلي، إلا أنه لم يتمكن من الخدمة فيه بسبب دراسته الدينية، مشيرا أن أسرة المجند الإسرائيلي أبلغتهم خلال ساعات الليل عن اختفاء ابنهم في منطقة "مجدل عوز"، وأن عائلته فقد الاتصال به منذ مساء يوم أمس الأربعاء.

ووفقا للصحيفة الإسرائيلية "هآرتس" نقلا عن تقييمات الجيش الإسرائيلي فإن الجندي طعن من قبل شخص مازال مجهولا حتى الآن، ولكن ألمحت الصحيفة أن المنفذ فلسطيني، إلا أن التقييم أشار أنه من السابق لأوانه تحديد دوافع الطعن.

وهذه ليست الحادثة الأولى خلال هذا الشهر فوسائل إعلام فلسطينية محلية نشرت في وقت سابق أن شاب فلسطيني يدعى "هاني أبو صلاح" والبالغ من العمر 20 عاما عبر صباح الخميس الماضي الأول من شهر آب/ أغسطس، حدود قطاع غزة المحاصر، واشتبك مع جنود اسرائيليين ليتمكن من إصابة ثلاثة منهم بجروح متفاوتة، أرسلوا بعدها إلى مشفى "سوروكا" في مدينة بئر السبع لتلقي العلاج، في حين أطلق النار على الشاب الفلسطيني ما أدى إلى مقتله.

المتحدث الرسمي باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيخاي أدرعي" نشر حينها على حسابه على موقع التويتر الشاب الفلسطيني أطلق النار باتجاه الجنود ليصيب ضابط بجروح متوسطة، جنديين بجروح طفيفة.

وادعى المصدر أن الشاب المتسلسل كان ناشطا في حركة حماس "وارتدى ملابس عسكرية تابعة للحركة، وكان يحمل سلاح من نوع "كلاشينكوف" وقنابل يدوية"، وأضاف المصدر أن التقدير الأولي يشير أن الشاب قد نفذ العملية بمفرده وبشكل مستقل.

وبعد الحادثة طلبت إسرائيل من حركة حماس الفلسطينية أن تنشر عناصرها على طول الجدار العازل الذي بنته سلطات الاحتلال على محيط منطقة غرة لمحاصرتها، وبحسب وسائل إعلامية إسرائيلية فإن قيادة سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أرسلت رسالة عبر وسطاء إلى حماس، مفادها أن تنشر حركة حماس عناصرها على طول الشريط العازل، لمنع تكرار حادثة خان يونس.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

رفات 48 كويتيا ستصل إلى ذويهم اليوم
البغدادي يعين خلفاً له

مواضيع مشابهة