عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (257 كلمات/كلمة)

البرهان: لا مكان لمروجي الفتن بيننا

قال رئيس المجلس العسكري في السودان الفريق أول ركن "عبد الفتاح البرهان"، الأحد، أنه لا مكان اليوم بين السودانيين لمروجي خطابات الفتن والكراهية.

مشيراً إلى ضرورة حماية الاتفاق الدستوري، والاستعداد لحكم مدني خلال المرحلة القادمة في البلاد.

جاء ذلك في خطاب وجهه البرهان، الأحد، للشعب السوداني، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، بقوله "إننا وفي ظل هذا الواقع الجديد لا بد أن نجدد العزم على جمع الشمل، والاستعداد لمرحلة جديدة من العمل والإنتاج والعطاء، لوطن هو في أمس الحاجة لتضافر جهود كل أبنائه في كل المجالات والميادين.

وأضاف الفريق أول البرهان: "إنّ التحديات الماثلة أمامنا، والأوضاع الاقتصادية التي يعيشها السودان، تحتّم عليهم حماية الاتفاق الدستوري والتأسيس لحكم مدني يقوم على المواطنة، والحرية والعدالة ويستوعب الجميع".

كما شدد رئيس المجلس العسكري، على أن البلاد اليوم في أشدّ الحاجة إلى التماسك والتعاون والتعاضد، لمواجهة التحديات والتغلب على كل الأسباب التى أدّت إلى إقعاد هذه الأمة، منوهاً إلى أنه "لا مكان اليوم بيننا لمروجي خطابات الفتن والتطرف والكراهية".

وقدم البرهان شكره للشعب السوداني، على صبره بمواجهة الشدائد والأزمات القاسية، مشيراً إلي حاجتهم للوقوف معهم، كما شكر القوات المسلحة والأمنية، التي تسهر على أمن السودان .

وكان المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان، قد وقعا بالأحرف الأولى على الوثيقة الدستورية مطلع أغسطس الحالي، على أن يتم التوقيع النهائي في 17 من الشهر ذاته في العاصمة الخرطوم، وسط مراسم يحضرها زعماء دول.

وتقضي الوثيقة، بتحديد شكل المرحلة الانتقالية في البلاد، من خلال تشكيل مجلس سيادي يضم 11 عضوًا بينهم 5 عسكريون، ومثلهم مدنيين، فيما يتم اختيار الشخصية الـ11 بالتوافق بين الطرفين، بالإضافة لتشكيل حكومة انتقالية، وغيرها من الهيئات.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

ميليشيا الحوثي تتلقى توجيهات جديدة من إيران
قمة ثنائية بين الملك سلمان والرئيس اليمني

مواضيع مشابهة