عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (409 كلمات/كلمة)

الحرية والتغيير تعلن مرشحها لرئاسة الحكومة الإنتقالية

أعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان، أمس الخميس، تسمية رئيس الحكومة الإنتقالية المزمع تشكيلها خلال الأيام القادمة، ضمن الصلاحيات التي خولها لهم الإتفاق الدستوري الموقع عليه مطلع شهرأغسطس الحالي.

وفي هذا السياق ذكرت وسائل إعلام سودانية، أن قوى الحرية والتغيير اتفقت على تسمية الخبير الاقتصادي السابق في الأمم المتحدة الدكتور "عبد الله حمدوك"، رئيسا للحكومة الانتقالية، حسب ما أعلن أحد مكوناته الرئيسية.

تجمع المهنيين السودانيين الذي يعتبرأحد المكونات الرئيسية لتحالف قوى الحرية والتغيير، قال في تصريح صحفي أن "هياكل قوى الحرية والتغيير الخاصة بتشكيل السلطة الانتقالية المرتقبة، اتفقت على تولي الدكتور عبد الله حمدوك، منصب رئيس مجلس الوزراء للفترة الانتقالية الممتدة لثلاث سنوات وثلاثة أشهر.

وأبدى التجمع كافة استعداده لدعم حمدوك، في حين أشار إلى التمسك بدوره كمراقب، خلال الفترة الانتقالية لتحقيق الديمقراطية الكاملة في السودان.

ووفقاً لصحيفة المشهد السوداني، فقد جرى التوافق بشأن تولي حمدوك منصب رئيس الوزراء، خلال اجتماع موسع المكونات تحالف قوى الحرية والتغييرفي العاصمة الخرطوم، مشيرة إلى أن الاجتماع كان قد ضم كل من، تجمع المهنيين السودانيين، كتلة نداء السودان، كتلة قوى الإجماع الوطني، وتجمع الديمقراطيين المعارض.

وفي السياق ذاته، أعلن مسؤول لجنة الترشيحات بقوى إعلان الحرية والتغيير، "حسن عبد العاطي" أن قائمة المرشحين للمجلس السياسي سيتم الإعلان عنها الجمعة، في وقت أعلن فيه المجلس الانتقالي أمس عن أسماء مرشحيه للمجلس.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مساء الخميس بمقر حزب البعث قال فيه "نتوقع تعيين النائب العام ورئيس القضاء خلال 24 ساعة المقبلة"، وأضاف "سلمنا أسماء مرشحينا للمجلس العسكري".

يشار إلى أن الدكتورحمدوك، هو الأمين العام السابق للجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، وعملَ كخبيرٍ اقتصادي وخبيرٍ في مجال اصلاح القطاع العام، والحوكمة، والاندماج الإقليمي وإدارة الموارد وإدارة الأنظمة الديمقراطية والمساعدة الانتخابية، حاصلَ على ماجستير ودكتوراه في علم الاقتصاد من كلية الدراسات الاقتصادية بجامعة مانشستر فِي المملكة المتحدة، بحسب المشهد السوداني.

عمل في شركة مستشارين خاصة في زيمبابوي حتى العام 1995، ومن ثم مستشارًا في منظمة العمل الدولية في زيمبابوي حتى العام 1997.

كماوعُين في بنك التنمية الأفريقي في ساحل العاج حتى العام 2001، وبعدها انضم للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للامم المتحدة في أديس أبابا في عدة مواقع حتى أصبح نائب الأمين التنفيذي.

في الفترة من 2003 حتى 2008، عمل حمدوك في المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية IDEA "" بصفته مديرا إقليميا لأفريقيا والشرق الأوسط.

وشغل منصب كبير الاقتصاديين ونائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا منذ عام 2011، وفي العام 2016 تم تعيينه من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، حينئذ، بان كي مون، القائم بأعمال الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، وتسلم منصبه في الأول من نوفمبر.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

أرقام مرعبة لضحايا وأضرار السيول في السودان
بعد ترويج مثير للجدل.. الكويت تشدد الرقابة على الإ...

مواضيع مشابهة