عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (320 كلمات/كلمة)

إجراءات عاجلة لرفع اسم "السودان" من القائمة السوداء

طالب رئيس البرلمان العربي الدكتور "مشعل السلمي" برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مشيراً إلى ان البرلمان سيتخذ إجراءات عاجلة في هذا الصدد بالتنسيق مع الحكومة السودانية.

وقال رئيس البرلمان العربي، أمس السبت، خلال مشاركته على رأس وفد البرلمان في حفل التوقيع النهائي على الانتقال السياسي للسلطة المدنية في الخرطوم " إنها لحظة تاريخية مناسبة، يستحق فيها شعب وقيادة السودان الرفع الكامل لهذه العقوبات تقديراً لتضحيات الشعب السوداني ودعماً للمرحلة الجديدة.

وأضاف السلمي "بأن البرلمان العربي انطلاقاً من إلتزامه بالوقوف مع السودان ودعمه، أعد مذكرة قانونية سيتم إرسالها بالتنسيق مع حكومة السودان إلى الإدارة والكونجرس الامريكي.

وتقدم السلمي بالتهنئة للشعب السوداني بهذا الإنجاز، لافتاً إلى أن هذا الإتفاق الهام هو ثمرة جهود مخلصة، ساهمت فيها أطرافاً عديدة من المحبين للسودان والحريصين على أمنه واستقراره، والساعين للوقوف إلى جانبه في مرحلة إنتقالية بالغة الحساسية، تتطلب تغليب المصلحة الوطنية فوق كل إعتبار آخر.

رئيس البرلمان العربي أكد أن صوت العقل والحكمة انتصر في السودان، وفشل مشروع التخريب والفوضى وانتصر مشروع الدولة والسلام، الذي يمهد لبناء دولة ديمقراطية مدنية، ويقطع الطريق أمام دُعاة الفتنة والإنقسام والتخريب، الذين يتربصون للنيل من الدول العربية لإدامة الفوضى وتقسيمها وتفتيت مجتمعاتها.

وكان المبعوث الإثيوبي إلى السودان "محمود درير"، قد طالب برفع اسم السودان من سجل الدول الداعمة للإرهاب، بعد توصل المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية للإتفاق الدستوري أوائل شهرأغسطس الجاري.

وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية "ديفيد هيل" كان قد صرح مطلع شهر أغسطس الحالي خلال زيارته إلى الخرطوم، أن السودان ما يزال ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأن بلاده تشترط لرفع اسمه من هذه القائمة، التحول إلى حكومة مدنية، والاستجابة للشواغل الأمريكية المتعلقة بمكافحة الإرهاب، مضيفاً، أن واشنطن تنتظر ما ستفعله الحكومة المدنية، بشأن كفالة الحريات وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب، وضمان تحقيق الاستقرار السياسي وتصحيح مسار الاقتصاد.

يشار إلى أن الولايات المتحدةالأمريكية أدرجت السودان على قائمتها للدول الراعية للإرهاب منذ عام 1993، على خلفية اتهام حكومة الرئيس المخلوع عمر البشير، بإستقبال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

مقاطعات وإدانات داخل تركيا.. ماذا يحدث؟
خطر يحيق ببريطانيا حال خروجها من البريكست

مواضيع مشابهة