عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (313 كلمات/كلمة)

الرئيس العراقي: العراق لن يكون ساحة حرب للآخرين

قال الرئيس العراقي الدكتور "برهم صالح" اليوم الأحد، "أن العراق لا يريد أن يتحول مرة أخرى الى ساحة صراع إرادات، على حساب أرواح العراقيين وأموالهم، مشيراً إلى أن ذلك يعتمد على القوات المسلحة العراقية، كجيش وطني مترفع عن السياسة يحمي النظام والدستور ويدافع عن الوطن.

وأشار الرئيس صالح إلى أن "سياسة الأمن القومي العراقية، والسياسة الخارجية للعراق المجمع عليها في الرئاسات الثلاث ومن القوى السياسية هي أن يكون العراق أولاً، وأن لا يتم القبول بتحويله إلى ساحة صراع للاخرين، لافتاً إلى أن أن الحرب التي خاضها الجيش العراقي، ليس دفاعاً عن الشعب العراقي فقط بل عن الانسانية جمعاء.

تصريحات الرئيس العراقي جاءت في كلمة ألقاها خلال زيارته لوزارة الدفاع صباح الأحد، أوضح فيها أن "هناك اجماعاً وطنياً على دعم المؤسسة العسكرية لانها المرتكز لمستقبل آمن للعراق والعراقيين، مشيراً إلى أننا الآن في طور إستكمال بناء مؤسساتنا ودولتنا، التي نريدها ديمقراطية اتحادية مستندة الى الدستور، بحسب وكالة الأنباء العراقية.

يأتي ذلك بعد تصريحات نائب زعيم ميليشيا النجباء "يوسف الناصري" التي أطلقها في وقت سابق، وطالب فيها بحل الجيش العراقي، واعتبار الحشد الشعبي هو الجيش الأول وليس الرديف، وتحويله إلى وزارة لحماية أمن العراق ومستقبله، واصفاً الجيش العراقي بالمرتزق.

وأضاف الرئيس صالح خلال كلمته أن "مؤسسة الجيش بحاجة الى اهتمام جدي لتعزيزها ودعمها بكل الامكانات المتاحة، مبيناً أن العراق يعيش اليوم تحولات مهمة، وتحديات كبيرة، أهمها البناء والاعمار، استناداً الى الانتصارات التي تحققت ضد العصابات الارهابية، بفضل تضحيات المقاتلين من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبشمركه وابناء العشائر، حسب وصفه.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت سابقاً، عن معلومات استخباراتية أمريكية أن جماعات شيعية مسلحة مدعومة من إيران، تنشر صواريخ قرب قواعد للقوات الأمريكية، في إشارة لميليشيا الحشد العشبي.

كما وذكرت الوكالة حينها أن وزيرالخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" طلب من كبار القادة العسكريين العراقيين أن يحكموا سيطرتهم على هذه الجماعات، التي توسع نفوذها في العراق بعد أن أصبحت الآن تشكل جزءا من جهازه الأمني، وإن لم يفعلوا سترد الولايات المتحدة بقوة.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

الحكومة اليمنية: معركتنا مصيرية ضد مليشيات إيران
تونسي يُقتَل في باريس.. والسبب!

مواضيع مشابهة