عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (235 كلمات/كلمة)

الجيش التركي يهاجم الكرستاني العراقي مجدداً

أطلق الجيش التركي، يوم السبت، 24 آب- أغسطس الحالي، عملية عسكرية جديدة في شمال العراق بدعم سلاح الجو التركي، والدفاعات الجوية على الأرض، والقذائف المدفعية.

بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية أوضح العملية التي حملت اسم "المخلب الثالثة" تهدف لتأمين الحدود وتدمير مخابئ الإرهابيين وملاجئهم، في منطقة سينات-هفتانين، في إشارة لحزب العمال الكردستاني وبعض الفصائل الكردية المنتشرة في المنطقة.

في السياق ذاته، اكدت الحكومة التركية مواصلتها محاربة حزب العمال الكردستاني "الذي تصنفه على قوائم الإرهاب" داخل وخارج الحدود الوطنية التركية، وذلك رداً على "هجمات الإرهابية" يبناها عناصر الحزب داخل تركيا على حد وصف الحكومة.

على الصعيد السياسي، كانت بغداد قد دعت أنقرة في أكثر من مناسبة لاحترام سيادتها ووقف عملياتها العسكرية والغارات الجوية شمالي البلاد، في حين تأتي الخطوة التركية بالتزامن مع قرارات عراقية حول إلغاء تصاريح التحليق في الأجواء العراقية الممنوحة لكافة أنواع الطيران، وحصر الموافقة برئيس الحكومة "عادل عبد المهدي".

وكانت تركيا قد شنت عدة عمليات عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق لاسيما في جبل قنديل، حيث تتهم أنقرة مسلحي الحزب بالتآمر لتنفيذ عمليات "إرهابية" ضد المواطنين الأتراك وداخل المدن التركية انطلاقا من شمال العراق.

كما بدأت حكومة الرئيس التركي "رجي طيب أردوغان" بعمليات عسكرية واسعة ضد التنظيمات الكردية شمال سوريا، حيث دخلت قواتها إلى منطقة عفرين بعد اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، في ظل تهديد رسمي تركي متكرر بشن عمليات مماثلة ضد مناطق سيطرة الاكراد شرقي نهر الفرات وفي منبح وتل أبيض.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

النمسا توافق على إعادة أطفال دواعش إليها
مستشارة بشار الأسد تتوعد أردوغان وجيشه

مواضيع مشابهة