عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (250 كلمات/كلمة)

إيران تسعى لمبادلة باحثة فرنسية بخبير صواريخ!

كشفت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، عن أحد الأسباب المحتملة لاعتقال الباحثة الإيرانية - الفرنسية "فريبا عادلخاه" على يد السلطات الإيرانية، مشيرة إلى أن الأخيرة تنوي مبادلتها مع الخبير ببرنامج الصواريخ التابع للحرس الثوري الإيراني "جلال روح الله نجاد" المعتقل لدى فرنسا منذ أشهر.

وذكرت صحيفة "لو فيغارو" في مقالها الذي نشرته بعد 100 يوم من اعتقال فريبا عادلخاه، أن الاحتمال الأول لاستمرار اعتقالها، هو أن الحرس الثوري الإيراني يسعى من خلال اعتقال الناشطة الإيرانية الفرنسية، إلى عرقلة العلاقات وانفتاحها بين طهران وباريس.

وأردفت الصحيفة في مقالها "كما يهدف الحرس الثوري للضغط على الرئيس الإيراني "حسن روحاني" لاسيما وأنه يُجري اتصالات هاتفية مستمرة، مع نظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون" في الفترة الأخيرة.

أما الاحتمال الثاني وبحسب الصحيفة، هو إيران تأمل في تبادل عادل خاه مع خبير الصواريخ "جلال روح الله نجاد.

واعتقلت السلطات الفرنسية، روح الله نجاد في مطار مدينة نيس جنوب فرنسا، مطلع شباط الماضي، لدى قدومه من طهران عبر موسكو، بعد حصوله على تأشيرة عمل فرنسية.

ومددت السلطات القضائية الفرنسية، مدة توقيف جلال روح الله نجاد، تمهيدا لترحيله إلى أميركا بموجب مذكرة تسليم أميركية، التي تتهمه التورط في محاولة نقل معدات صناعية حساسة، إلى إيران، بما في ذلك أنظمة مضادة للطائرات بدون طيار، فضلاً عن تعاونه مع شركة تابعة للحرس الثوري مدرجة ضمن قائمة العقوبات الاقصادية على طهران.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد ألقى القبض على الباحثة عادلخاه، في حزيران / يونيو الماضي، دون ذكر أية أسباب، و طلب حينها الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" توضيحًا من إيران، لعدم حصول باريس على معلومات مرضية عن وضعها.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

الحكومة السودانية تؤدي اليمين الدستوري
ماذا جرى في أول مناظرة انتخابية بتاريخ تونس؟

مواضيع مشابهة