عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (366 كلمات/كلمة)

الدوريات التركية - الأمريكية تغيظ النظام وتطمئن قسد

قال مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا،الأحد، إنه على اطلاع مسبق بالدوريات الأمريكية - التركية المشتركة التي انطلقت في تل أبيض، مشيراً إلى أنها جزء من خارطة طريق للوصول إلى تفاهمات مستدامة تؤمن الاستقرار.

وفي بيان صادر عن مكتب الدفاع في قوات قسد، نشرته شبكة رووداو الإعلامية جاء فيه "بدأت صباح اليوم الأحد، الساعة التاسعة صباحاً حسب التوقيت المحلي، أولى الدوريات المشتركة بين الجيشين التركي والأمريكي ممثلاً للتحالف الدولي في منطقة الآلية الأمنية المحاذية للحدود السورية التركية.

وأشار البيان إلى أن الدوريات استمرت ساعتين في المنطقة الممتدة بين قريتي نص تل و قرية الحشيشة شرق مدينة تل أبيص، و من ثم عادت أدراجها للتمركز في قواعدها داخل الأراضي التركية حسب التنسيق و التفاهمات المسبقة.

بيان مكتب الدفاع أكد بعلمه المسبق بالدوريات المشتركة بقوله "الإدارة الذاتية الديمقراطية ممثلة بكل مؤسساتها و قواتها العسكرية، على اطلاع مسبق بهذه الدوريات، لافتاً إلى أنها جزء من التفاهمات التي عملت عليها قوات التحالف الدولي لنزع فتيل الحرب و تأمين الاستقرار في المناطق الحدودية.

كما اعتبرها أنها جزء من خارطة طريق، للوصول إلى تفاهمات مستدامة تؤمن الاستقرار بما يساهم بشكل فعال في دعم جهود قوات سوريا الديمقراطية، لملاحقة داعش و اجتثاثه من جذوره.

وخلص البيان إلى "تقديم الشكر و التقدير للشركاء في التحالف الدولي، وقوات الجيش الأمريكي، لما بذلته من جهود للتوصل إلى تفاهمات تؤمن الاستقرار و السلام، بالإضافة لقوات أمن الحدود و المجالس العسكرية المحلية، التي لعبت دورا هاما في تهيئة الأرضية، لإنجاح مهمة هذه الدوريات وفق التفاهمات و التنسيق المتفق عليه.

وسير الجيش التركي إلى جانب نظيره الأمريكي أولى الدوريات البرية المشتركة شرق الفرات في سورية، صباح الأحد، ضمن المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة المزمع إنشائها.

من جهته أدان النظام السوري، الدوريات التي انطلقت شرق الفرات، في بيان نقلته وكالة سانا قال فيه:"تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات، قيام الإدارة الأميركية والنظام التركي بتسيير دوريات مشتركة في منطقة الجزيرة السورية، في انتهاك سافر للقانون الدولي ولسيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية.

واعتبر البيان، أن هذه الخطوة تمثل عدواناً موصوفاً بكل معنى الكلمة، وتهدف إلى تعقيد وإطالة أمد الأزمة في سورية، بعد الإنجازات الميدانية التي حققتها قوات النظام.

وختم المصدر تصريحه، بالرفض المطلق لما يسمى بالمنطقة الآمنة، لافتاً إلى عزمهم على إسقاط كافة المشاريع التي تستهدف وحدة وسلامة الأراضي السورية، حسب تعبيره.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

إيران ستفرج عن الناقلة البريطانية مجبرة
تركيا: واشنطن تدعم الإرهاب في سورية

مواضيع مشابهة