عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (311 كلمات/كلمة)

العراق مجدداً يدعو لإعادة عضوية سورية في الجامعة العربية

طالب العراق مجدداً، الأحد، بإعادة عضوية سورية إلى الجامعة العربية، التي تم تعليقها منذ عام 2011، على خلفية إعلان النظام السوري الحرب على شعبه مستعيناً بميليشيات طائفية من كافة دول العالم، لا سيما روسيا وإيران والعراق ولبنان، مما تسبب بمقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين، فضلاً عن تدمير البلاد.

وأفادت وسائل إعلام عراقية، أن سفير العراق لدى الجامعة العربية "أحمد نايف الدليمي" دعا خلال افتتاحية أعمال الدورة الـ 152 العادية لمجلس الجامعة، إلى إعادة عضوية سوريا بالجامعة.

وطالب الدليمي، في كلمته السوريين واليمنيين والليبيين، بتجاوز الخلافات والحوار لإحلال الأمن والاستقرار في بلادهم.

وقال السفير العراقي إن " المنطقة العربية تواجه اليوم، تحديات متسارعة تتطلب إعادة النظر في طريقة التعاطي مع هذه التحديات، لمواجهة الأخطار والأزمات التي تشهدها بعض الدول العربية.

وشدد السفير الدليمي خلال كلمته، على "ضرورة تجنب سياسات التصعيد والتدخلات الخارجية، والعمل على تحقيق التطلعات المشروعة لشعوب المنطقة".

وتداولت وسائل إعلام روسية في وقت سابق أنباء عن أن 8 دول عربية تدعم استعادة سورية مقعدها في الجامعة العربية، وهي لبنان والجزائر والعراق وتونس، ومصر والسودان والإمارات والبحرين، مشيرة إلى أنها تقف موقفا إيجابيا من عودة سوريا إلى المنظمة.

وكان الأمين العام للجامعة العربية "أحمد أبو الغيط" قد ربط عودة النظام السوري إلى مقعده في الجامعة، بقربه من العالم العربي وابتعاده عن إيران.

وقال أبو الغيط في شهر نيسان الماضي، بعد أسبوعين على القمة العربية الأخيرة في تونس، خلال لقاء تلفزيوني على قناة "صدى البلد" إنه "عندما نتأكد كعرب بأن المقعد السوري في الجامعة العربية لا تشغله إيران، نطمئن حينها أن مداولاتننا ومفهاهيمنا عربية خالصة.

وأضاف أن اعتماد النظام على "الحرس الثوري" والمساعدات الايرانية، عمّق الصراع في سوريا، مشيرًا إلى أن العديد من الدول العربية تقول إن شروط عودته مرهونة بحل سياسي في سوريا إلى جانب ابتعاده عن "الحضن الإيراني.

وقررت الجامعة العربية في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، تجميد مقعد سوريا بعد لجوء نظام بشار الأسد، إلى الخيار العسكري لإخماد الثورة الشعبية التي طالبت بالحرية وإسقاط حكمه.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

روسيا: مؤسسات أمريكية تتدخل في شؤننا
السعودية تخطو باتجاه التصنيع العسكري

مواضيع مشابهة