عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (247 كلمات/كلمة)

آخر ما توصل إليه كوكب اليابان في المواصلات!

ابتكرت اليابان أحدث نسخة من القطار التي يطلق عليها اسم "الرصاصة" لسرعتها، وتطورها، لكن القطار الجديد يتميز بأنف طويل، وسرعة قصوة تقدر بحوالي 500 كليو متر في الساعة.

وكالة "بلومبرغ" الاقتصادية نشرت تقريرا عن أحدث قطارات "الرصاصة" المتميز بلونه الفضي وأنفه الطويل، وبينت أن طول "أنف" القطار بلغ نحو 22 مترا، كما تمتلك قمرة القيادة ثلاث نوافذ، ويتكون القطار الياباني الفائق السرعة من 10 قاطرات.

وقطارات الرصاصة المشهورة في اليابان، دخلت الخدمة للمرة الأولى في عام 1964 بالتزامن مع أولمبياد مدينة "طوكيو"، وتتميز فضلا عن سرعتها وتطورها، بالدقة والكفاءة.

القطار الجديد يحمل اسم "ألفا إكس"، ويعتقد المصممين أن ميزات أنفه الطويل، بشكل أكثر من المعتاد والذي يقع قبل قمرة القيادة، يعطي القطار القدرة على التغلب على مشكلات الرياح القوية عند دخول الأنفاق، لكن القطار ذو الأنف الطويل مازال تحت الاختبار، وسيبدأ عمله خلال العقد المقبل.

شركة السكك الحديدية في اليابان المسؤول عن عمل القطار تخطط أن تصل سرعة القطار في المرحلة الأولى إلى 360 كيلو متر في الساعة، بشكل مبدأي، وهذه السرعة تزيد 10 كيلومترات عن القطار الصيني "فوشينغ هاو"، الذي يربط بين بكين وشانغهاي.

في المرحلة الأولى من تشغيل القطار، يُتوقع يعمل ليوم واحد في الأسبوع فقط، على مدار ثلاثة سنوات، بين مدينتي "أوموري وسينداي".

ويشتهر كوكب اليابان بمواصلاته السريعة والمتطورة، والغريبة، وتتميز القطارات التي تعرف أيضا بـ" شينكانسن" بانها نادرا ما تتأخر عن مواعيدها المعروفة، كما أن واحدا منها يغادر محطة طوكيو كل بضع دقائق إلى وجهات عدة مثل أوساكا وكيوتو، الأمر الذي يجعلها حلا أفضل من استخدام الطائرات.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

جرحى برصاص الاحتلال الإسرائيلي في غزة المحاصرة
زين العابدين مادة دعائية دسمة في سباق قرطاج

مواضيع مشابهة