عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (304 كلمات/كلمة)

العاهل الأردني يبحث مع ماكرون القرارت الإسرائيلية "أحادية الجانب"

طالب ملك الأردن "الملك عبد الله الثاني"، الاثنين، خلال اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" بتكاتف الجهود الدولية لرفض الإجراءات أحادية الجانب، التي من شأنها تقويض حل الدولتين، وذلك على خلفية التصريحات الأخيرة التي أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بنيته ضم غور الأردن وفرض السيادة عليه للأبد.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أن الملك عبد الله، بحث خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي ماكرون، العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات، مشيرة إلى تناول كافة التطورات التي تشهدها المنطقة.

وأكد الملك على أهمية تكاتف الجهود الدولية، إزاء رفض كل الإجراءات أحادية الجانب التي من شأنها تقويض حل الدولتين، باعتباره الحل الوحيد للصراع، والذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

كما وثمن الملك الأردني، موقف فرنسا والاتحاد الأوروبي الداعم لحل الدولتين، مشددا على أهمية توحيد المواقف الدولية بهذا الخصوص.

وكان رئيس مجلس النواب الأردني المهندس "عاطف الطراونة" قد قال الخميس الماضي رداً على تصريحات نتنياهو: " إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ضم غور الأردن، تضع إتفاقية السلام على المحك، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تدل على عقلية ملوثة بالتمرد على كل المواثيق والقرارات الدولية.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" في الـ 10 من شهر أيلول الحالي، أنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت إلى الأبد، في حال أُعيد انتخابه في الانتخابات المقررة في 17 سبتمبر الجاري.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي "إذا أصبحت رئيساً للوزراء بعد الانتخابات المقبلة، فلن نخلي أي مستوطنة في الضفة الغربية، مضيفاً، سنفرض السيادة الإسرائيلية على كل المستوطنات والمناطق الاستراتيجية بالاتفاق مع واشنطن.

ويحاول نتنياهو أن يكسب أصوات الناخبين بالتزامن مع اقتراب الإنتخابات المقرر إجراؤها غداً في الـ17 من سبتمبر الحالي، حيث يواجه منافسة كبيرة من رئيس هيئة الأركان السابق "بيني غانتس" وتحالفه الوسطي "أزرق أبيض"، بحسب الاستطلاعات الأخيرة.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

بعد فرز 52% من أصوات الناخبين التونسيين.. ماذا حدث...
مفوضية اللاجئين في عرسال تتحيز ضد عوائل السوريين

مواضيع مشابهة