عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (272 كلمات/كلمة)

السودان ينفي تأجير "سواكن" لتركيا ويتعهد بإجلاء اي تواجد أجنبي

أكد رئيس المجلس السيادي السوداني الفريق أول "عبدالفتاح البرهان"، أن تركيا لم تستأجر جزيرة "سواكن" على البحر الأحمر، مشيراً إلى أنه لن يسمح بأي وجود عسكري أجنبي على أراضي بلاده.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها صحيفة "إندبندنت عربية" مع البرهان، قال خلالها: " إن السودان لن يسمح بأي وجود عسكري في بلاده، وتحديداً على البحر الأحمر، وأن تركيا لم تستأجر الجزيرة أو هذه القطعة من الأرض، لافتاً إلى أن المسألة شهدت أحاديث ومبالغات، وأضاف الفريق "هناك الكثير من الأمور الخاطئة عند التحدث عن هذا الملف، أولاً سواكن ليست جزيرة، هي قطعة على الشاطئ كان فيها قصر لأحد السلاطين أيام الحكم العثماني، وهذا القصر تدمّر، والاتفاق أن يقوم الأتراك بصيانته فقط.

مؤكداً، "أنه لا يوجد جزيرة، ولا قوات، ولا ما يُهدد أمن جيراننا وإخواننا في المملكة العربية السعودية، أو في أي منطقة أخرى، ولن نسمح بذلك" وتابع البرهان قائلاً : "لدينا تفاهم جيد، وعلاقات قوية وراسخة مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية، ومن المستحيل أن يصدر أي فعل من السودان يضرّ بأمنهم الوطني".

وكانت تقارير إعلامية ذكرت في وقت سابق، وعقب الإطاحة بالرئيس المخلوع "عمر البشير" في شهر نيسان الماضي، أن المجلس العسكري الانتقالي السوداني يرفض إقامة قاعدة تركية في جزيرة سواكن، وإنهاء العمل بالاتفاقية الموقعة بين الجانبين.

ووقع الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، اتفاقية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال زيارة الأخير للخرطوم عام 2017، سلم بموجبها جزيرة سواكن الواقعة على الساحل الغربي للبحر الأحمر شرقي السودان لتركيا، دون تحديد الفترة الزمنية، بهدف الاستثمار فيها وترميم الميناء القديم فيها.

وأعلن أردوغان خلال الزيارة التي وصفها بـ"التاريخية" للسودان، عن موافقة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير على تخصيص الجزيرة لبلاده لوقت معين، بغية ترميمها وإعادتها إلى أصلها القديم.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

اكثر من مليوني عائلة تلجأ إلى الاقتراض في المغرب
المرشح "قيس سعيد" يقترب من قصر قرطاج

مواضيع مشابهة