عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (310 كلمات/كلمة)

الثوري الإيراني يتجه لتنفيذ إعدامات بحق أحوازيين

أعلن قائد الحرس الثوري الإيراني في إقليم الأحواز "حسن شاهورابور" أن السلطات الإيرانية ستعدم قريباً عدداً من المعتقلين الأحوازيين عندها، على خلفية اتهامهم بالضلوع في الهجوم على العرض العسكري الإيراني العام الماضي.

في غضون ذلك، أشارت منظمة حقوق الإنسان الأحوازية إلى أن عدد كبير من المعتقلين تم إجبارهم على توقيع الاعترافات تحت التعذيب، لافتةً إلى أن الموقوفين الثلاثين قد تعرضوا لحلسات متكررة من التعذيب.

وبينت المنظمة أن السلطات الإيرانية قد شنت حملات اعتقال واسعة في أوساط الأحوازيين اعتقلت خلالها عشرات المواطنيين بتهمة الضلوع بالتفجيرات على الرغم من تبني تنظيم داعش الإرهابي للعملية، مضيفةً: "خلال اتصالات هاتفية تحدث العديد من المعتقلين لذويهم عن التعذيب والضرب المبرح لإجبارهم على الإدلاء باعترافات قسرية خلال التحقيقات، وأعلن الكثير من العوائل قلقهم الشديد إزاء مصير أبنائهم في ظل هذه الظروف".

كما قدرت المنظمة عدد المعتقلين الأحوازيين خلال الأسابيع الماضية بـ 800 معتقل، تم احتجازهم بشكلٍ تعسفي بظروف صعبة وقاسية وبدون توجيه أية اتهام لهم في مراكز احتجاز مختلفة في الأهواز بما في ذلك السجن المركزي في منطقة شيبان.

ويعاني إقليم الأحواز ذو الغالبية العربية والذي تحتله إيران منذ عقود من أوضاع معيشية صعبة وظروف لا إنسانية بسبب سياسات الحكومة الإيرانية القائمة على التمييز العرقي ضد السكان، الذي وصل إلى حد الحرمان من الوظائف في بعض المؤسسات، ومنعهم من ارتداء أزاءهم التقليدية بالإضافة إلى منعهم من تعلم اللغة العربية واقتصار التعليم والتعامل على اللغة الفارسية فقط.

يذكر أن العديد من المنظمات الحقوقية الدولية بالإضافة لمؤسسات الأمم المتحدة اتهمت إيران بممارسة سياسة عنصرية تجاه سكان إقليم الأحواز العرب، فيما أكدت وزارة الخارجية الأمريكية في تقرير لها حول الحريات والحقوق في إيران العام 2017 بأن الحكومة الإيرانية تستهدف الأحوازیین بشكل غير متناسب، مما جعل منهم عُرضة للقبض التعسفي، والاحتجاز المطّول والإساءة الجسدية، بالإضافة إلى التمييز السياسي والاجتماعي والاقتصادي.

وكان مرصد مينا قد نشر في وقت سابق تقرير مفصل حول الانتهاكات التي يتعرض لها الإقليم وسكانه على يد الحرس الثوري الإيراني والنظام الحاكم.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

قبل أن يضيع الأدب الصومالي
انفجار هائل لمخزن كيماوي في اسطنبول

مواضيع مشابهة