عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (302 كلمات/كلمة)

أرامكو أقوى من ذي قبل

أعلنت المملكة العربية السعودية أن معامل أرامكو التي تعرضت لهجوم تخريبي باتت اليوم أقوى من ذي قبل، وأنها ستستمر في إرفاد السوق العالمية.

ففي احتفالات اليوم الوطني للملكة قال الرئيس التنفيذي وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية "أمين الناصر" في رسالة وجهها لموظفي الشركة: " إن أرامكو باتت بعد الهجمات على معاملها في بقيق وخريص في 14 سبتمبر/أيلول "أقوى من ذي قبل".

وأكد الناصر أن الضرب تركت أثر إيجابي: " لا شك أن المعتدين كانوا يرغبون في رؤيتنا منكسرين مزعزعين، ولكن بفضل الله كان لتلك الاعتداءات التي استهدفت ضرب الاقتصاد العالمي وزعزعة صناعة النفط السعودية من خلال تدمير بنية أرامكو السعودية أثر إيجابي لم يحسب له المعتدون حسابا".

وتابع قائلا في رسالته لموظفي شركة أرامكو: " وبات وطننا العزيز، ومنه نحو سبعين ألف موظف وموظفة في الشركة، على غير ما أراد أعداؤنا، أقوى من ذي قبل".

وأوضح الناصر أن سبب تفادي خسائر كبيرة هو سرعة الاستجابة والمرونة في التعامل مع الحادثة: "لقد كانت استجابتنا للأحداث غير مسبوقة في سرعتها ومرونتها وثباتها، وقد تمكنا من استئناف إنتاج خريص خلال 24 ساعة من وقوع الهجوم. واستأنفنا الإنتاج في معامل بقيق بعدها، ونحن نتوقع عودة الإنتاج إلى مستوياته السابقة نهاية الشهر الجاري".

وقال الناصر: " أثبتت هذه الأحداث الجسيمة، أن موثوقية المملكة، ممثلة هنا في أرامكو السعودية راسخة وقوية، وأهلا للاعتماد عليها مهما كانت الظروف".

وتمكنت الشركة خلال أسبوع من إصلاح الوضع داخل المعملين وسمحت لوسائل الإعلام التجول داخلهما للوقوف على الأضرار وجهود الإصلاح وسرعته وقال الناصر للصحفيين: " لم تتخلف المملكة ممثلة في أرامكو عن الوفاء بأي التزام عليها لأي عميل من عملائها الدوليين"، مضيفا أن الشركة ستستمر في الوفاء بمهمتها بتوفير الطاقة التي تحتاجها الأسواق العالمية.

المدير العام لمنطقة الأعمال الجنوبية للنفط لدى أرامكو فهد عبد الكريم إن أرامكو واثقة من استئناف الإنتاج بالكامل بحلول نهاية أيلول من خريص، إحدى منشأتي نفط استهدفهما هجوم قبل نحو أسبوع.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

اعتقال منفذ تفجير كربلاء
مظاهرات تطالب الرئيس المصري بالرحيل.. والجيش: لن ن...

مواضيع مشابهة