عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (257 كلمات/كلمة)

اتفاق ستوكهولم في مهب الريح واليمن مستاء

أكد وزير خارجية اليمن "محمد الحضرمي"، يوم السبت، خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن على مجلس الأمن الدولي، تحمل مسؤولياته تجاه الملف اليمني، فدعاه لإلزام ميليشات الحوثيين من أجل تطبيق بنود الاتفاق الموقع في مدينة ستوكهولم السويدية، والذي نص على انسحاب جماعة الحوثي من مدينة الحديدة، وترك موانئها البحرية، كما جدد دعوته إلى ضرورة تنفيذ اتفاق فك الحصار عن مدينة تعز، وإطلاق الأسرى اليمينين.

كما شكر "الحضرمي" المملكة العربية السعودية، معربا عن امتنان اليمن للجهود الحثيثة والدعم المستمر، الذي تقدمه المملكة لإنجاح العملية السياسية في اليمن، ولجهود التحالف المذولة في اليمن.

الوزير اليمني،قال كذلك: قوات التحالف تقدم التضحيات في سبيل إيقاف تمدد الميليشيات الحوثية، وإفشال مخططاتها بالسيطرة على البلاد، مشيرا إلى أن دعم الأخوة لنا سيساهم كثيرا في عودة الحياة لليمن، وإعادة إعمارها من جديد.

وبالحديث عن الدور الذي تلعبه إيران في المنطقة قال الحضرمي: " إن طهران وأذرعها العسكرية في منطقتنا العربية، المتمثلة بحزب الله اللبناني، وجماعة الحوثيون، من شأنها أن تهدد الأمن القومي للأمة العربية، بشكل مخيف ويدعو للقلق".

منوها إلى لعب طهران دورا كبيرا وأساسيا في خراب اليمن ودمارها، ومحاولة زعزعة الأمن والاستقرار في الجزيرة العربية، من خلال عدة أعمال تخريبية قامت بها حكومة الملالي في إيران، كان آخرها الهجوم على معامل أرامكو في الجنوب السعودي.

ولم ينسى وزير الخارجية اليمني، أن يثمن الدور الذي لعبته الدول المانحة، من الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا في الصف اليمني، في أحلك الظروف العصيبة، التي مرت على ايمن، فكان لهم دور عظيم في تخفيف معاناة الشعب اليمين، بتقديمهم المساعدات التي خففت من أعباء هذه الكارثة الإنسانية الواقعة في البلاد.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

إيران تستخدم المعتقلين الأجانب لإبرام صفقات!
مقتل حارس الملك السعودي الشخصي.. تفاصيل

مواضيع مشابهة