عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (324 كلمات/كلمة)

إيران تكشف عن "مخطط مزعوم" لاغتيال "سليماني"!

أعلن رئيس جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري الإيراني "حجة الإسلام حسين طائب" عن وجود مخططٍ لاغتيال قائد فيلق القدس الجنرال "قاسم سليماني".

وأشار "طائب" إلى أن عناصر الاستخبارات الإيرانية تمكنت من إحباط المحاولة والقاء القبض على منفذيها الذي كانوا يخططون لقتل "سليماني" بالقرب من حسينية والده بمدينة كرمان الإيرانية عبر عبوات ناسفة ومتفجرات.

وأوضح المسؤول الإيراني بأن عناصر الاستخبارات اعتقلت أحد المنفذين، بذريعة أنه اشترى عقاراً بالقرب من مكان تنفيذ العملية المزعومة، وجهزه بما يتراوح بين 300 إلى 500 كيلو غرام من المتفجرات التي تم وضعها لاحقاً في نفقٍ تحت الحسينية المذكورة.

وفي حديثه عن تفاصيل العملية المفترضة، أشار "طائب" إلى أن عملية الاغتيال تم التخطيط لها منذ سنوات، وأن الخطة كانت مرسومة لتفجير الحسيينية أثناء حضور الجنرال سليماني واحداً من مجالس العزاء فيها.

وأضاف "طائب": "الهدف من اغتيال الجنرال سليماني هو إثارة الحوب الطائفية، أعداء الثورة وبعد فشلهم في استهداف مقار الحرس خططوا لاغتيال اللواء سليماني داخل إيران وتحديدا في كرمان، لكننا نجحنا في منع أجهزة المخابرات العربية والعبرية"، معتبراً أن فريق الاغتيال كان يحاول إظهار عملية الاغتيال على أنها مسألة انتقام داخلية.

وعن الفريق المكلف بتنفيذ العملية، قال المسؤول العسكري إنه مكون من 3 أشخاص، وإنهم كانوا واثقين من إمكانية تنفيذ الاغتيال، لدرجة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" قال قبل أسابيع إنهم سيغتالون اللواء "سليماني" على حد قوله.

وكان "سليماني" قد اعتبر أن بلاده فيها "النظام الوحيد الذي يدار على أساس إسلامي"، مشيراً إلى أن المسؤوليين العراقيين هم أبرز أصدقاء طهران بالمنطقة.

وحذر سليماني من التفاوض بشأن الدور الإقليمي لإيران على غرار التفاوض السابق بشأن البرنامج النووي، في خطوة تعد إغلاقاً لباب هذا التفاوض المفترض، على اعتبار أن الجهاز الذي يقوده الرجل هو المسؤول عن التدخلات الإيرانية في دول المنطقة.

وتطرق سليماني إلى أصدقاء طهران في المنطقة، مشيداً بـما اسماه "الدعائم الراسخة" لـ"حزب الله" اللبناني وحركة "حماس" الفلسطينية.

وأردف قائلاً "أبرز أصدقائنا هم المسؤولون في العراق، وقد تم تحويل العراق من عدو إلى صديق لإيران وهذا من ثمار تأثير الثورة وقائدها الديني" على حد وصفه.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

في شوارع بغداد.. رصاص حي وصافرات إنذار
وساطة بريطانية بين كينيا والصومال

مواضيع مشابهة