عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (341 كلمات/كلمة)

أيلول.. شهر دموي على المعتقلين السوريين

أعلنت منظمات حقوقية سورية قتل 118 مدنية خلال شهر أيلول الماضي في عموم مناطق البلاد، بينهم 12 سيدة و18 طفلاً، و22 قضوا تحت التعذيب في المعتقلات.

وحملت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرٍ نظام "بشار الأسد" المسؤولية عن قتل معظم الضحايا، مشيرةً إلى أن الشهر ذاته شهد 441 حالة اعتقال تعسفي لمدنيين بينهم أطفال ونساء، وقعت النسبة الأكبر منها في مدينة درعا جنوب البلاد.

كما كشفت المنظمة الحقوقية عن استخدام قوات النظام السوري للذخائر العنقودية المحرمة دولياً 3 مرات في شهر أيلول سبتمبر الماضي، ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة خمسة، مشيراً إلى أن عمليات الاستهداف طالت أيضاً 35 مركز حيوياً من مدارس ومنشآت طبية .

وكان ناشطون سوريون قد أفادوا بأن قوات النظام خرقت الهدنة المفروضة من طرف واحد في مدينة إدلب، حيث استهدفت خلال ساعات الفجر من يوم أمس عدة مناطق في ريف المدينة محدثة دمارا كبيرا في الأبنية والممتلكات.

وأشار الناشطون إلى أن القصف تركز على بلدات معرحرمة، كفر سجنة وكفر نبل"، وذلك بعد أسابيع من التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار نهاية آب الماضي والذي أقرته روسيا والدول الضامنة بمؤتمر أستانة.

من الناحية الإنسانية، قالت مواقع معارضة سورية إن اللجنة الأمنية المكلفة من النظام بدراسة طلبات أهالي مدينة القصير بريف حمص للعودة إلى ديارهم؛ رفضت طلبات مئات الأشخاص من أبناء المدينة بسبب وجود صلات قربى بينهم وبين مقاتلين تابعين للمعارضة، سقطوا خلال المعارك التي خاضها النظام هناك عام 2013.

وبينت المواقع أن الطلبات المرفوضة تعود لأكثر من 700 مهجر من أبنا القصير، على الرغم من عدم مشاركتهم بأي من الأعمال القتالية ضد النظام.

وسياسياً، كانت الدول الثلاث صاحبة اليد في الحرب السورية "تركيا، وروسيا، وإيران" قد اتفقوا على المساعدة في إجراء أولى جلسات اللجنة الدستورية السورية، بعد أن أعدوا كل الإجراءات والآليات الضامنة لمصالحهم، كما أنهم شاركوا في انتقاء الشخصيات التي تمثلهم.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة والبالغ عددها 150 شخص، في العاصمة السويسرية "جنيف"، وقد تم اختيار الأعضاء وفق نظام الثلث، حيث عين نظام الأسد 50 شخصية، واختارت المعارضة 50 شخصية، والـ 50 البقية تم اختيارهم من قبل مبعوث الأمم المتحدة لسورية من المثقفين والفاعلين في المجتمع السوري، وشخصيات المجتمع المدني.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

عبد المهدي للمتظاهرين: صوتكم مسموع
اغتيال ناشطَي البصرة أمام عينَيْ طفلتهما

مواضيع مشابهة