عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (270 كلمات/كلمة)

أصابع إيران تطال الانتخابات الأمريكية!

كشفت شركة "مايكروسوفت" العالمية، عن رصدها نشاطا غير طبيعي لمجموعة من الهاكرز الإيرانيين، يشتبه بأن لهم ارتباط بسلطات طهران، وكان لهم تحركات كبيرة، إبان الحملة الانتخابية للرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

حيث ذكرت شركة "مايكروسوفت" على صفحتها الرسمية على الإنترنت، يوم الجمعة، أنها رصدت نشاطا مشبوها، من قبل جماعة "فوسفوروس" خلال شهر كامل، في شهري أغسطس وسبتمبر، حينها قام الهاكر بأكثر من 2700 محاولة لتحديد عناوين البريد الإلكتروني لمستخدمين معينين، لتهاجم بعدها حوالي241 مستخدم.

يذكر أن الهجمات "السيبرانية"، كانت قد طالت مسؤولين حكوميين حاليين وسابقين في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى صحفيين وشخصيات مهمة على مستوى المجتمع، والذين ينحدرون من أصول إيرانية، بيد أنهم يقيمون خارج الجمهورية الإيرانية.

وصرحت الشركة، على أن جماعة "فوسفوروس"، قد استخدمت المعلومات التي حصلت عليها من أجل اختراق حسابات تعود لأشخاص مهمين، في مواقع مختلفة.

كما أن "مايكروسوفت" باتت تتابع نشاط جماعة الهاكرز "فوسفوروس" منذ عام 2013.

إلى ذلك صرحت الشركة العالمية "مايكروسوفت" في شهر مارس/ آذار الماضي، عن صدور حكم قضائي بمراقبة حوالي 100 موقع تابع للهاكرز الإيراني، كانت قد استخدمها في شن هجماته على مواقع لشخصيات إدارية في الولايات المتحدة الأمريكية، ولم تصرح إيران بأي رد على شركة مايكروسوفت، بالاتهامات التي وجهت لها.

وامتدت الأصابع التخريبية للنظام الإيراني على مستوى العالم، حيث ذكرت اليوم صحيفة "واشنطن اكزامينتير" أن النظام الإيراني يعتبر المسؤول الأول عن الحالة المزرية التي وصله إليها العراق، وفشل البلاد في تلبية مطالب الشعب وسط تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

كما رأت الصحيفة الأمريكية، أن السياسات الإيرانية وطريقة تعامل طهران مع الملف العراقي تشير إلى أن الإيرانيين، يعملون على جعل العراق لبنانًا جديدًا، حيث تتمتع المصالح الإيرانية بحق النقض، في إشارة إلى الأفضلية على المصالح الوطنية العراقية.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

حظر التجوال في العراق.. يعزز الاحتجاجات ويعرقل الح...
دعماً للاحتجاجات.. نواب عراقيون يعلقون عضويتهم

مواضيع مشابهة