عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (375 كلمات/كلمة)

الحرب على شرق سورية تقصف الليرة التركية

أظهرت البيانات الاقتصادية تسجيل الليرة التركية، انخفاضاً جديداً، بالتزامن مع التوتر العسكري الحاصل على الحدود الجنوبية للبلاد مع سوريا، وسط تنامي التوقعات بشن الجيش التركي عملاً عسكرياً ضد المسلحين الأكراد في مناطق شرق الفرات.

وأشارت البيانات، إلى أن الدولار الأمريكي سجل حتى تمام الساعة 7.15 دقيقة بالتوقيت المحلي، 5.7450 ليرة تركية، بعد أن كان آخر سعر صرف قد أغلق عند حد 5.7 ليرة تركية مقابل الدولار الواحد.

محللون اقتصاديون، قدروا قيمة الانخفاض الحاصل في سعر الصرف بـ 30 بالمئة عن آخر سعر صرف، متوقعين أن تسجل انخفاضاً جديداً خلال الساعات القادمة، بسبب التصعيد بين الجيش التركي والمسلحين الأكراد شمال سوريا، والتلويح بعمل عسكري شرق نهر الفرات.

وكانت التوقعات قد تنامت خلال الساعات القليلة الماضية عن شن الجيش التركي عملية عسكرية واسعة ضد ميليشيات "قسد" الكردية التي تسيطر على مناطق شرق نهر الفرات شمال سوريا.

بالتزامن مع ذلك، أكد مصدر أمريكي مطلع بأن واشنطن أبلغت قيادة ميليشيات "قسد" أنها لن تقوم بالدفاع عن مواقع المسلحين الأكراد في حال تعرضها لهجمات من الجيش التركي، وأن القوات الأمريكية ستبقى على الحياد، بالتزامن مع تنامي الحديث عن عملية عسكرية تركية شرق الفرات.

ونقلت وسائل إعلامية عن المصدر تأكيده أن الولايات المتحدة أخلت قاعدتين عسكريتين في تل أبيض ورأس العين شمال شرق سوريا، مؤكداً أن الجيش الأمريكي سيبقى متمركزاً في باقي قواعده المنتشرة في المنطقة.

وكان البيت الأبيض قد أعلن فجر اليوم بتوقيت سوريا، أن واشنطن لن تشارك في العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، معرباً في بيانٍ له عن قلق الولايات على مصير حلفائها الأكراد من تلك العملية.

وأشار البيان إلى الجيش التركي سيجتاح منطقة شرق الفرات في الفترة القريبة القادمة، مؤكداً أن القوات الأمريكية لن تتمركز بعد اليوم قرب الحدود التركية.

من جهتها، أكدت مصادر محلية إن قوات ميلشيا "قسد" قد أعلنت استنفاراً عسكرياً في كل المواقع التابعة لها في منطقة شرق الفرات استعداداً لمواجهة عملية عسكرية تركية وشيكة، بالتزامن مع بدء الولايات المتحدة بسحب قواتها من المنطقة الحدودية مع تركيا.

وفي بيانٍ لها أوضحت الميليشيا الكردية: "رغم الجهود المبذولة من قبلنا لتجنب أي تصعيد عسكري مع تركيا والمرونة التي أبديناها من أجل المضي قدماً لإنشاء آلية أمن الحدود وقيامنا بكل مايقع على عاتقنا من التزامات في هذا الشأن إلا أن القوات الأمريكية لم تفي بالتزاماتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع تركيا، وتركيا تقوم الآن بالتحضير لعملية غزو لشمال وشرق سوريا".

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

مصر تتوعد "أثيوبيا" بإجراءات قاسية
قوات قسد: الجيش الأمريكي "خذلنا"

مواضيع مشابهة