عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (330 كلمات/كلمة)

بعد خذلان واشنطن لهم.. قسد تناشد موسكو

ناشد رئيس إقليم كردستان العراق السابق "مسعود بارزاني" روسيا التدخل لمنع ما وصفه بـ"أحداث أو تغييرات" على الساحة السورية، من شانها أن تزيد معاناة الشعب الكردي على حد وصفه، وذلك بالتزامن مع إعلان تركيا استعدادها لشن عملية عسكرية ضد قوات "قسد" شمال سوريا.

وأفادت مصادر إعلامية كردية بأن "البرزاني" أعرب خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" في أربيل عن قلقه حول مستقبل الأكراد في المناطق السورية التي قد تتعرض للهجوم التركي المحتمل.

إلى جانب ذلك، أشارت المصادر إلى أن الوزير الروسي عقد اجتماعات مع رئيس الإقليم "نيجيرفان بارزاني" ورئيس الوزراء "مسرور بارزاني"، حيث دعا خلاله سياسيون أكراد موسكو إلى التدخل لحماية الأكراد السوريين ومنع وقوع كارثة إنسانية بحقهم، خاصةً بعد إعلان واشنطن سحب عناصرها من عدة قواعد شمال سوريا وتأكيد البيت الأبيض بأن الجيش الأمريكي لن يتدخل في أي تطور عسكري يقع في المنطقة.

وكان وزير الخارجية التركي "مولود تشاوش أوغلو" قال: العملية التي تنوي تركيا شنها شرق الفرات؛ شمال شوريا؛ تهدف لتطهير المنطقة من ـ"العناصر الإرهابية" التي تهدد الأراضي التركية، وذلك في إشارة إلى المسلحين الأكراد.

وبالتزامن مع تصاعد التوتر العسكري على الحدود السورية التركية كتب "أوغلو" تغريدة على تويتر: "منذ بدء الحرب في سوريا، دعمنا سلامة الأراضي السورية وسنواصل القيام بذلك، نحن عازمون على حماية أمننا عبر تطهير هذه المنطقة من الإرهابيين".

وفي تطورات الموقف الدولي حول العملية العسكرية، أعلنت الأمم المتحدة أنها تستعد لأسوء الاحتمالات في شمال سوريا، داعيةً على لسان أحد مسؤوليها؛ جميع الأطراف المعنية بعدم التعرض للمدنيين أو القيام بممارسات تجبرهم على النزوح من مدنهم في حال حدوث صدامات عسكرية.

أما على الجانب الأمريكي، فقد أكد مصدر مطلع أن واشنطن أبلغت قيادة ميليشيات "قسد" أنها لن تقوم بالدفاع عن مواقع المسلحين الأكراد في حال تعرضها لهجمات من الجيش التركي، وأن القوات الأمريكية ستبقى على الحياد، بالتزامن مع تنامي الحديث عن عملية عسكرية تركية شرق الفرات.

ونقلت وسائل إعلامية عن المصدر تأكيده أن الولايات المتحدة أخلت قاعدتين عسكريتين في تل أبيض ورأس العين شمال شرق سوريا، مؤكداً أن الجيش الأمريكي سيبقى متمركزاً في باقي قواعده المنتشرة في المنطقة.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

إسرائيل متفاجئة بقرار ترامب!
"المنطقة الخضراء" وسط بغداد تفتح أبوابها م...

مواضيع مشابهة