عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (239 كلمات/كلمة)

أردوغان يتوعد بتصعيد عملياته العسكرية في سورية

انتقد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الطريقة التي يتعامل بها حلفاء تركيا في شمال الأطلسي، إزاء حربه التي يشنها على الأكراد شمال شرق سورية، وتعهد بتصعيد أكبر في العملية العسكرية التي تنفذها قوات بلاده هناك، على الرغم من التهديدات التي تلقاها من الولايات المتحدة الأمريكية، والتي لوحت بإمكانية فرض عقوبات مشددة على تركيا، وغير آبه بالحظر الذي اتخذته عدة دول أوروبية بوقف بيع السلاح للحكومة التركية.

الرئيس التركي، صرح الأربعاء، أمام الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم "العدالة والتنمية"، داعيا حلفاءه في حلف الناتو بأن يقفوا إلى جانب بلاده في هذه الحرب، حيث قال: "تعالوا وقِفوا إلى جانب تركيا في هذا الصراع، وليس ضدها أو على الأقل لا تتدخلوا أبدا".

وأضاف "أردوغان": "إلى من يهددنا بفرض عقوبات اقتصادية أو غيرها على بلادنا، أقول: " كل جرح ستتسببون فيه لاقتصادنا، سيقابله جرح أكبر في اقتصادكم"، مشيرا بهذا إلى تهديدات واشنطن التي لوحت بفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على حكومة أنقرة.

وتابع الرئيس التركي حديثه بالقول: "أقترح أن يقوم جميع الإرهابيين الآن، بالتخلي عن سلاحهم ومعداتهم وكل شيء، وأن يسقطوا كل تحصيناتهم العسكرية"، طالبا منهم أن يتركوا جميع المناطق التي حددتها تركيا كـ "مناطق آمنة"، منوها إلى أن هذا الحل هو أسرع الحلول لإنهاء الصراع في الشمال السوري.

كما جدد "أردوغان" رفضه لأية محاولات لوساطة، بهدف عقد هدنة في شمال سورية، وشدد على أن معركتهم ضد الإرهابين مستمرة حتى تحقيق أهدافها.

وتأتي هذه التصريحات، في ظل زيارة مرتقبة سيقوم بها نائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس" إلى تركيا.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

هل بدأت حرب الرهائن بين الصين وأمريكا؟
بفعل العقوبات.. اقتصاد إيران يتهاوى

مواضيع مشابهة