عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (275 كلمات/كلمة)

الجيش الأمريكي ينسحب من سورية إلى العراق

أعلن "مارك إسبر" وزير الدفاع الأمريكي، مساء السبت، سحب قوات بلاده من الأراضي السورية إلى الأراضي العراقية، ذلك بعد تأكيده بأن وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا متماسك بشكل عام.

وصرّح "إسبر" قبل وصوله إلى الشرق الأوسط، إنه من المتوقع انتقال كل القوات التي تنسحب من شمال سوريا والتي يبلغ عددها نحو ألف جندي إلى غرب العراق لمواصلة الحملة ضد عناصر تنظيم "داعش" و"للمساعدة في الدفاع عن العراق".

وأوضح وزير الدفاع الأمريكي، حول المدة المتوقعة لإجلاء القوات إلى العراق: "الانسحاب الأميركي ماض على قدم وساق من شمال شرق سوريا، إننا نتحدث عن أسابيع وليس أياماً".

وبيّن أن "الخطة الحالية هي إعادة تمركز تلك القوات في غرب العراق"، حيث يبلغ عدد القوات الأمريكية في سوريا 1000 جندي أمريكي.

قرار الولايات المتحدة الأمريكية، يأتي بعد أن تأكدت من أن القوات الكردية ستنسحب من شمال سوريا ;ndashالمنطقة الآمنة، التي لأجلها أطلقت تركيا عمليتها العسكرية الأخيرة، وأن "قسد" لن تشن هجوماً على مواقع الجيش التركي والفصائل السورية الموالية له.

وبالتزامن مع تصريحات وزير الدفاع الأمريكي، أعلن الرئيس التركي أنه "سيسحق الأكراد" إذ لم ينسحبوا من المنطقة المتفق عليها.

حيث قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أمس السبت إن بلاده "ستسحق رؤوسهم" أي المليشيات الكردية المسلحة شمال سوريا- إذا لم ينسحبوا إلى خارج المنطقة العازلة التي اتفقت أنقرة وواشنطن على إقامتها على طول الحدود مع سوريا.

وأعلن أردوغان في خطاب له: "إذا لم يتم الانسحاب بحلول مساء الثلاثاء، فسوف نستأنف القتال من حيث توقفنا وسنواصل سحق رؤوس الإرهابيين".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا،قد اتفقتا على تعليق العملية العسكرية التركية شمال سوريا، لـ 120 ساعة، لحين تأكد أنقرة من انسحاب المليشيات الكردية المسلحة من المنطقة الآمنة، التي تريد إنشاءها، وتنتهي المهلة مساء الثلاثاء القادم.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

جنبلاط يؤيد احتجاجات لبنان.. ماذا عن وزرائه؟
"قسد" ترضخ للاتفاق الثنائي.. وتغادر الحدود

مواضيع مشابهة