عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (262 كلمات/كلمة)

الأمم المتحدة تدرس اقتراح "أردوغان" حول "المنطقة الآمنة"

من المقرر أن تشكل منظمة لاأمم المتحدة العالمية فريقا من أجل دراسة المقترح الذي قدمه الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" فيما يتعلق بإنشاء المنطقة الآمنة شماليّ سورية، قرب الحدود مع تركية، وفق ما أكده الأمين العام "أنطونيو غوتيريش"، للرئيس التركي "أردوغان".

حيث صرح نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق" خلال كلمة له في مؤتمر صحافي عقد مساء اليوم الجمعة، أن الرئيس التركي قد أطلع الأمين العام للأمم، على خطته المتعلقة "بإنشاء منطقة آمنة جديدة لإعادة اللاجئين" السوريين إلى بلادهم، وذلك أثناء لقاء مغلق جمعهما اليوم في العاصمة التركية أنقرة.

ووفقا لما لتصريحات "حق" فإن الأمين العام قد أعلم الرئيس التركي بموافقة مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين على تشكيل فريق خاص لدراسة هذا المقترح، وبشكل فوري.

كما أكد "غوتيريش" للرئيس "أردوغان" خلال اللقاء على ضرورة الالتزام بـ "المبدأ الأساسي لضمان عودة اللاجئين بشكل آمن وطوعي".

وكانت ألمانيا قد اقترحت قبل فترة خطة لإنشاء منطقة آمنة شمال سورية، وبرعاية دولية؛ إلا أن أردوغان رد عليها بإطلاق التهديد والوعيد باللاجئين السوري، وقال: عندما يحين الأوان ستفتح تركيا حدودها للمهاجرين ليتوجهوا نحو أوروبا".

ويقوم المشروع الألماني الذي طرحته وزيرة الدفاع " أنيغريت كرامب كارينباوير"، على أن إقامة "منطقة آمنة" يمكن أن يسمح لقوات دولية وضمنها قوات أوروبية باستئناف القتال ضد الإرهاب وضد تنظيم الدولة الإسلامية" وتحقق كذلك "استقرار المنطقة حتى تصبح عودة الحياة المدنية أمراً ممكناً مرة أخرى".

من جهتها أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، عبر مندوبها لدى الناتو، أن الاقتراح الألماني لإنشاء قوة سلام دولية في شمال سوريا هو اقتراح بنّاءً، كما دعت إلى إجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب التي ارتكبت في شمال سوريا.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

بعيداً عن الحرب.. الفيضانات تلتهم الصوماليين
العراقيون يشوهون صور القادة الإيرانيين

مواضيع مشابهة