عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (289 كلمات/كلمة)

إيران مسببة الأزمة تحذر رعاياها من السفر إلى العراق

دعت القنصلية الإيرانية في محافظة كربلاء العراقية من أسمتهم بالزوار الإيرانيين إلى تأجيل زياراتهم للأماكن المقدسة في المدينة، على خلفية تصاعد الاحتجاجات العراقية الرافضة للتدخلات الإيرانية بالشؤون الداخلية لبلادهم.

وأشارت القنصلية في بيانٍ لها، إلى أن الظروف الراهنة غير مواتية لزيارة "العتبات المقدسة" في العراق، لافتةً إلى أن المدينة تعيش أوضاعاً أمنية غير مستقرة.

في غضون ذلك، اتهم الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق في العراق "قيس الخزعلي" أطرافاً خارجية على رأسها الإمارات والولايات المتحدة وإسرائيل بالعمل على إثارة الفوضى والاقتتال الداخلي، مضيفاً: "هناك أحد أعضاء الرئاسات الثلاث، إضافة إلى قائد كبير لأحد الأجهزة الأمنية هم الطرف الداخلي المشارك في هذه المؤامرة".

كما لفت "الخزعلي" في تصريحاتٍ صحافية أن البلاد لا يمكن أن يستقر إلا إذا حصر السلاح بيد الدولة، مصنفاً ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيراني ضمن أجهزة الدولة.

وكانت قوات عراقية خاصة قد تدخلت لتفرق المتظاهرين الغاضبين الذين رددوا شعارات مناوئة للاحتلال الإيراني، ورفعوا يافطات كتب عليها "إيران بره بره، كربلا تبقى حرة"، وقالت مصادر محلية، إن مواجهات اندلعت بين عناصر من الأمن والشرطة العراقية من جهة، والمتظاهرين السلميين من جهة اخرى، أسفرت عن مقتل خمسة متظاهرين.

كما أكدت مفوضية حقوق الإنسان العراقية اليوم الاثنين، في بيان رسمي لها مقتل 3 متظاهرين بعد إصابتهم بالرصاص الحي خلال صدام مع الأمن بمحيط القنصلية الإيرانية بمدينة كربلاء.

وقال شهود لمرصد مينا إن "المتظاهرين أحرقوا البوابة الخارجية للقنصلية الإيرانية بكربلاء، ما أدى إلى وقوع صدامات بين قوات الأمن المكلفة بحماية القنصلية والمتظاهرين"، لافتين الى أن المتاظهرين أغلقوا أبرز طرق العاصمة "الدورة ومحمد القاسم" بعدما أغلقوا جميع مداخل ومخارج منطقة الزعفرانية وأبو دشير ببغداد، كما أفادت مصادر أمنية عراقية في محافظة كربلاء بأن مئات من المتظاهرين حاولوا اقتحام مقر القنصلية الإيرانية، مطالبين بطرد بعثتها الدبلوماسية من البلاد، تزامنا مع تواصل المظاهرات في كل أنحاء العراق.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

ألغام النظام مشكلة جديدة تؤرق السوريين
السودان يفتح ملف انقلاب 1989

مواضيع مشابهة