عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (267 كلمات/كلمة)

الخرطوم.. مركز قاري لمكافحة الهجرة غير الشرعية

تحدثت وزارة الخارجية السودانية عبر بيان صحفي، يوم السبت، عن توقيع إتفاقية مع الإتحاد الإفريقي، تخول الخرطوم من خلالها، التحول إلى مركزا لعمليات قارية لمكافحة الهجرة غير الشرعية التابعة للمنظمة الإفريقية، والتي يقصدها المهاجرون للعبور نحو أوروبا.

وقالت المصادر: إن السفير "الطيب الجيلاني" وقع نيابة عن حكومة السودان إتفاقية المقر لاستضافة مركز العمليات القارية لمكافحة الهجرة غير الشرعية التابع للاتحاد الافريقي، لتكون الخرطوم مقرا دائما للمركز، ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المركز في العام 2020.

وكانت حكومة الخرطوم، قد أكدت ترحيبها باستضافة المركز والتزامها بدعمه وتيسير مهمته وخصصت مقر مجهز للمركز في الخرطوم، ويذكر أن أعمال اللجنة الثالثة للهجرة والنازحين واللاجئين، انعقدت في الفترة 4 حتى 8 تشرين الثاني- نوفمبر الجاري،بإصدار الميثاق الخاص بعمل المركز.

هذا ويقر الميثاق قيام مركز العمليات القاري بالخرطوم، كمكتب متخصص لمفوضية الاتحاد الإفريقي معني بمكافحة الهجرة غير النظامية، وما يرتبط بها من أنشطة غير قانوينة عابرة للحدود، ومنها تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر.

كما يؤمن الميثاق الذي تمت إجازته على أهمية التزام مفوضية الاتحاد الإفريقي بتنفيذ قرار القمة الإفريقية الصادر في فبراير/شباط الماضي، بتسريع الإجراءات لتشغيل المركز في 2020، حول الهجرة غير النظامية في القرن الإفريقي.

السودان، بعد الانتقال من خطوة تغيير نظام الحكم الذي كان بزعامة "عمر البشير"، يعيش خطوات متسارعة نحو ضبط الأوضاع وتحقيق المتطلبات التي تعيد انفتاحه على العالم، وسط حالة ترقب دولي.

في حين تنمو حالة من الثقة بين السودان والاتحاد الأوروبي، تزامناً مع زيارات مكررة بين الجانبين، فيما يعتبر السودان أحد أبرز الدول المهمة والواقعة على طريق الهجرة غير الشرعية نحو دول الاتحاد الأوروبي، وهذا ما دفع الأخير للانتفاح نحو الواقع السياسي الجديد في الخرطوم أمل منهم بتحجيم تدفق المهاجرين نحو أوروبا.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

الجيش السوداني ينفي الشائعات
الإمارات تحذر إيران من الخيار الزائف

مواضيع مشابهة