عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (260 كلمات/كلمة)

الأردن: لا رجعة بقرار "الباقورة والغمر"

بعد أن استعاد الأردن السيادة الكاملة على أراضي "الباقورة والغمر" الأردنيتين، والتي كانت إسرائيل، قد استأجرتهما طوال الـ 25 سنة الماضية، ليتم يوم الأحد، رفع العلم الأردني على البلدتين، وأعلنت الحكومة الأردنية أن القرار السيادي الأردني لا رجعة فيه.

حيث أعلن مصدر رسمي في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، أمس الأحد، أنه لا تمديد ولا تجديد للملحقين الخاصين باتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية اللذين صدر بموجبهما نظامان خاصان لحق الانتفاع الذي منحته الاتفاقية لإسرائيل.

وأكد مصدر وزارة الخارجية، أن "الأردن مارس حقه القانوني الذي جسدته الاتفاقية بعدم تجديد الملحقين، ويحترم التزامه القانوني أيضا المتمثل باحترام أي حقوق تأتي من الاتفاقية، وهي محصورة باحترام الملكية الخاصة في الباقورة والسماح بحصاد ما كان قد زرع قبل انتهاء العمل بالملحقين في الغمر وفق القانون الأردني".

وتابع المسؤول الأردني: "فيما يتعلق بالباقورة، اعترفت اتفاقية السلام بملكية خاصة بـ 820 دونما، وأن الأردن سيسمح لأي مواطن إسرائيلي يثبت ملكيته الحصول على تأشيرة دخول من السفارة الأردنية في تل أبيب دخول المملكة عبر الحدود الرسمية، وستحترم حق الملكية حسب القانون الأردني ووفقه".

وأشار أنه بالنسبة لأراضي الغمر البالغة 4235 دونماَ، فهي أراض مملوكة لخزينة الدولة الأردنية، منحت الاتفاقية لإسرائيل حق الانتفاع منها والذي انتهى الأحد، بانتهاء العمل بالملحقين، كما نوه أن المملكة، وفق التزامها القانوني، ستسمح لإسرائيل بحصاد ما كان قد زرع قبل انتهاء العمل بالملحقين.

لكن حسب القانون الأردني ووفقه، إذ ستمنح تأشيرات دخول للمزارعين من خلال السفارة في تل أبيب للدخول للمنطقة حسب القانون ومن دون أي من الاستثناءات التي كانت ممنوحة وفق الملحق.

وأشار المصدر أن "هذا سيكون لمرة واحدة فقط، لحين حصاد المحصول المكون من خضار فقط".

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

لبنان.. دعوات إلى إضراب مصرفي
أين وصلت التحقيقات بشأن وفاة ياسر عرفات؟

مواضيع مشابهة