عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (253 كلمات/كلمة)

أردوغان يعاود حملته ضد الجيش التركي.. والاعتقالات بالعشرات

بعد نحو ثلاث سنوات على الانقلاب الفاشل في تركيا، ما زالت الدولة عاجزة عن ترميم ما حصل إلا تحت قوة السلاح والاعتقال، حيث صدرت أوامر من السلطات التركية، اليوم الثلاثاء، باعتقال أكثر من 100 عنصر من أفراد الجيش على خلفية تهم بالانتماء لجماعة "فتح الله غولن" التي تقول أنقرة أنه المخطط للانقلاب الفاشل.

حيث قالت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء: إن تركيا أمرت باعتقال 133 من أفراد الجيش للاشتباه في صلاتهم بشبكة "فتح الله غولن" التي تتهمها أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في عام 2016.

وأضافت الوكالة؛ أنه يجري البحث عن المشتبه بهم في إطار عملية تركزت في إقليم أزمير الساحلي في غرب البلاد، كما أوضحت وكالة الأناضول، أن 82 منهم ما زالوا بالخدمة العسكرية.

وتتهم أنقرة "غولن"، وهو رجل دين تركي، مقيم في ولاية بنسلفانيا، بالولايات المتحدة منذ عام 1999، بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة يوم 15 تموز عام 2016، بينما ينفي " فتح الله كولن" أي صلة له بالأمر.

وسجنت تركيا أكثر من 77 ألف شخص ما يزال القسم الأكبر منهم بانتظار محاكمتهم، وذلك منذ 2016 وحتى اليوم، وأقالت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألفا من موظفي الحكومة وغيرهم في إطار حملة تطهير مستمرة منذ محاولة الانقلاب، كما لا تزال الاعتقالات جارية على نطاق واسع.

وانتقد حلفاء غربيون لتركيا ومنظمات حقوقية الحملة الموسعة قائلين؛ إن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" استغل محاولة الانقلاب كذريعة لسحق معارضيه.

وتدافع أنقرة عن هذه الإجراءات، قائلةً؛ إنها إجراءات ضرورية للقضاء على الخطر الأمني الكبير الذي ما زالت تواجهه البلاد، كما تتوعد باستمرار بالقضاء على شبكة كولن في جميع أنحاء تركيا.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

تأجيل الجولة الثانية لمباحثات سلام السودان
معلمو الأردن يُضرِبون مجدداً.. وبوادر أزمة

مواضيع مشابهة