وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (373 كلمات/كلمة)

مراسل مينا: الأردن يضبط شحنة مخدرات مصدرها سورية

2016-12-19T114709Z_871758976_RC1EE19D0E10_RTRMADP_3_JORDAN-SECURITY-SHOOTING-1
أفاد مراسل مرصد "مينا" بأن وحدات تابعة لقوات حرس الحدود الأردني؛ ضبطت شحنة كبيرة من المخدرات، التي كان يستعد مهربوها لإدخالها عبر الحدود الشمالية مع سوريا.

ولفت المراسل نقلاً عن مصادر في الأمن الأردني، أن القوة رصدت تحركات مريبة لمجموعة من الأشخاص على الجانب السوري من الحدود، ما أدى إلى محاولة توقيفهم بعد أن اقتربوا من الشريط الحدودي بشكل واضح، مشيراً إلى أن القوة الأردنية اشتبكت مع المهربين وفق مبدأ قواعد الاشتباك في مثل تلك الحالات، ما أدى إلى تراجع المجموعة وعودتها من حيث أتت.

إلى جانب ذلك، أكد مراسل "مينا" أن القوات الأردنية عثرت أثناء تمشيط المنطقة، بعد الاشتباكات، على كمية كبيرة من الحبوب المخدرة والحبوب الهلوسة، مشيراً إلى أن بيانات الأمن الأردني، أشارت إلى ضبط 262 ألف حبة كبتاغون، و2660 حبة ترامادول، بالإضافة إلى 4509 حبات من نوع ليريكا و 3756 حبة جاليكا، مؤكداً أنه تم تسليم الشحنة بالكامل إلى الجهات المختصة.

كما أكد مراسل "مينا" أن هذه لم تكن المرة الأولى التي تشهد فيها المنطقة الحدودية الشمالية مع سوريا، أحداثاً من هذا النوع، خاصة وأن عصابات المخدرات ومهربيها زاد نشاطهم خلال الأشهر الأخيرة، لا سيما مع الأنباء التي تفيد بأن عصابات تهريب محمية من ميليشيات حزب الله اللبناني المنتشر في المناطق القريبة من الحدود، هي المسؤولة عن عمليات التهريب تلك الشحنات، بدءاً من مزراع الحشيش في البقاع في لبنان، والتي تديرها الميليشيات وصولاً إلى الأراضي الأردنية، عبر سوريا.

ولفت المراسل إلى أن أهالي المنطقة الشمالية في الأردن والقريبة جداً من المناطق الجنوبية من سوريا، كثيراً ما يسمعون أصوات إطلاق نار عل الجانب السوري من الحدود، مشيرين إلى أن الأخبار القادمة من هناك تفيد بأن صراع بين عصابات التهريب التابعة للحزب المدعوم إيرانياً، وبين عصابات مدعومة من روسيا، وهو ما أكده عدد من الناشطين السوريين، وفقا للمراسل.

وكانت تقارير إعلامية سابقة، قد تحدثت عن عودة نشاط مهربي المخدرات بقوة بين سوريا والأردن، عقب استعادة النظام السوري للسيطرة على المنطقة الجنوبية من البلاد، مؤكدةً أن الكثير من تلك عمليات التهريب تتم برعاية مخافر حدودية تابعة للنظام.

كما كانت السلطات الأردنية قد أعلنت في آب الماضي، إحباطها لأكبر عملية تهريب مخدرات تشهدها البلاد، كانت قادمة عبر سوريا، حيث أفاد الجيش الأردني بصادرة مليون و60 ألف حبة من مادة الكبتاغون المخدرة، بالإضافة إلى إحباط محاولة تسلل 18 شخصًا حاولوا اجتياز الساتر من الأراضي السورية باتجاه الأراضي الأردنية.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي 

داعشيات يهربن من سجنهن شماليّ سوريا
جنبلاط يفضح التدخل الأجنبي بتشكيل الحكومة

مواضيع مشابهة