عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (287 كلمات/كلمة)

17 قتيلاً بانفجار سيارة مفخخة برأس العين السورية

17 قتيلاً بانفجار سيارة مفخخة برأس العين السورية رأس العين
قتل 17 شخصاً بانفجار سيارة مفخخة بمدينة رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، والتي كانت القوات التركية وفصائل معارضة سورية مدعومة من تركيا، قد دخلتها خلال عملية نبع السلام، التي أطلقها الجيش التركي ضد الميلشيات الكردية في منطقة شرق نهر الفرات.

وزارة الدفاع التركية وفي بيانٍ لها، اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية بتنفيذ الهجوم، الذي وقع في قرية تل حلف غربي رأس العين، مشيرةً إلى أنه أوقع أيضاً أكثر من 20 جريحاً، إصاباتهم متفاوتة.

ترامناً، أشارت مصادر محلية لمرصد "مينا" إلى أن الهجوم استهدف تجمعاً لفصائل موالية للجيش التركي في المدينة، مؤكدين أن من بين القتلى والجرحى عناصر تابعين لما يعرف بالجيش الوطني المدعوم من تركيا، دون تأكيد حصيلة القتلى الواردة في بيان الوزارة، مرجحين أن يتزايد عدد القتلى خلال الساعات القليلة القادمة، خاصة وأن من بين المصابين حالات خطرة.

إلى جانب ذلك، أشار ناشطون من المدينة في تصريحات لمرصد "مينا" إلى أن القوات الكردية اتجهت لتغيير تكتيكها في مواجهة الجيش التركي والقوات الموالية له، عبر هذا النوع من العمليات، لا سيما وأنها ليست الحادثة الأولى من نوعها التي تشهدها المنطقة، معتبرين أن المدنيين سيكونوا هم الضحايا الفعليين للهجمات والهجمات المضادة، محذرين من رد فعل تركي على العملية الأخيرة.

ويأتي الهجوم الحالي في رأس العين، بعد أيامٍ من هجومٍ مماثل استهدف قوات موالية لأنقرة في مدينة تل أبيض شمال سوريا، والذي أدى إلى مقتل 9 أشخاص وإصابة العشرات.

وكان حزب العمال الكردستاني قد تبنى خلال السنوات الماضية عمليات تفجيرٍ نفذها عناصره داخل الأراضي التركية ضد مناطق حيوية، والتي خلفت عدداً من القتلى والجرحى، لا سيما بعد العمليات العسكرية التي أطلقها الجيش التركي ضد مسلحي الحزب في كل من سوريا والعراق، حيث تصنف أنقرة حزب العمال الكردستاني كمنظمة إرهابية، كما أنها تعتقل زعيمه "عبد الله أوجلان" منذ العام 1998.


مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

بعض سجناء "حراك الريف" ينهون إضرابهم عن الطعام
حقوقية إسرائيلية تصف حصار غزة بمعيق السلام

مواضيع مشابهة