عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (287 كلمات/كلمة)

الحريري جهود لإنقاذ الاقتصاد اللبناني

الحريري جهود لإنقاذ الاقتصاد اللبناني سعد الحريري
ما زال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، والذي يتولى الآن حكومة تصريف الأعمال "سعد الحريري" يبحث عن مخرج للازمة الاقتصادية اللبنانية الآخذة بالتفاقم.

حيث وجه الحريري رسائل لعدد من الدول منها؛ روسيا، الصين، الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة العربية السعودية، فرنسا، للمساعدته في تأمين اعتمادات استيراد من هذه الدول، وغيرها، في إطار خطة لتعافي الاقتصاد اللبناني.

وأتت هذه الأخبار من المكتب الإعلامي للحكومة في بيان صادر عنه اليوم الجمعة أوضح فيه؛ أن طلب الحريري جاء في إطار الجهود التي يبذلها لمعالجة النقص في السيولة، وتأمين مستلزمات الاستيراد الأساسية للمواطنين، بما يضمن استمرارية الأمن الغذائي والمواد الأولية للإنتاج لمختلف القطاعات.

وأضاف البيان الرسمي الصادر عن المكتب الإعلامي للحكومة اللبنانية، أن الرسائل شملت كلا من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي، الرئيس التركي رجب أردوغان، رئيس الوزراء الصيني لي كيكيانغ، رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

وأفادت الأخبار الدولية أن الرد الأولي الذي حصل عليه الحريري كان من الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، حيث قال مسؤول حكومي لبناني فضل عدم التصريح عن اسمه، بسبب حساسية الأوضاع التي يمر بها لبنان.

إن فرنسا تعتزم عقد اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان في 11 كانون الأول الحالي لـ"حشد المساعدات للبلاد في الوقت الذي تواجه فيه أزمة اقتصادية حادة".

وأضاف المسؤول أنه من المتوقع دعوة السعودية والإمارات لحضور لذلك اجتماع الذي سيعقد في العاصمة الفرنسية "باريس"، بينما أكد مسؤول أوروبي أنه تم إرسال دعوات للمشاركة في هذا الاجتماع.

وتأتي جهود الحريري في الوقت الذي يؤكد فيه مراراً أنه لا رغبة لديه في تشكيل حكومة جديدة، وأن قراره صريح وواضح، حيث أكد الثلاثاء الفائت أنه يدعم وبقوة ترشيح "سمير الخطيب" لرئاسة الحكومة المقبلة، وأنه لا ينوي الخوض في غمار هذه الحكومة الجديدة.


مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي 

مظاهرات جزائرية جديدة رفضاً للانتخابات الرئاسية
السيستاني يجدد دعمه للمتظاهرين

مواضيع مشابهة