عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (278 كلمات/كلمة)

الإفراج عن آلاف العراقيين

-
أعلنت السلطات الحكومية العراقية اليوم، الإفراج عن آلاف المعتقلين على خلفية الاحتجاجات السلمية التي اندلعت في العراق منذ بداية شهر تشرين الأول الماضي.

وقال القضاء العراقي اليوم الأحد، إنه تم إطلاق سراح 2626 شخصاً من المتظاهرين السلميين المطالبين بالقضاء على النظام السياسي الحالي في البلاد.

وتهدف السلطات العراقية من عملية الإفراج هذه التخفيف من الغضب الشعبي والتنديد الخارجي بما حصل في الـ 24 ساعة الماضية في بغداد، حيث اعتبرت الليلة الأكثر دموية.

وتواجه السلطات العراقية تنديداً دولياً كبيراً بسبب العنف التي تعاملت به مع المحتجين العراقيين السلميين، حيث أسفر العنف المفرط وفق اعتراف الحكومة العراقية، إلى موت نحو 500 عراقي، وإصابة نحو 6 آلاف عراقي، إضافة لآلاف العراقيين المعتقلين، الذين تم الإفراج عن بعضهم اليوم.

وكانت منظمة العفو الدولية قد أعلنت الجمعة الماضية، بأن السلطات العراقية "فشلت في وضع حد لاعتقالات الناشطين والصحفيين والمتظاهرين، ما يظهر تسامحها مع تلك الانتهاكات".

وأوضحت المنظمة الأممية، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أن "الناشطين والصحافيين والمتظاهرين في جميع أنحاء العراق يتعرضون لحملة تخويف لا هوادة فيها منذ الأول تشرين الأول الماضي".

وأضاف بيان منظمة العفو الدولية بأن "السلطات العراقية فشلت في وضع حد لهذه الاعتقالات التعسفية وعمليات الاختطاف، يرسل رسالة تسامح تجاه هذه الانتهاكات".

ولفتت المنظمة إلى أنها "تلقت تقارير مقلقة عن حالات اختطاف لناشطين عراقيين على يد مجهولين بلباس مدني بعد عودته من الاحتجاجات".

وكانت العاصمة العراقية "بغداد" قد شهدت أسابيع دامية، كان أكثرها دموية الـ 24 ساعة الماضية، إذ شن مسلحون هجوما داميا مساء أول أمس الجمعة، قرب مكان الاعتصام الرئيسي في بغداد، وخلف ما لا يقل عن 24 قتيلا، حسبما قالت الشرطة ومصادر طبية.

وقالت المصادر إن نحو 132 شخصا آخرين أصيبوا بالرصاص وأعمال الطعن خلال الهجوم الذي استهدف المحتجين المناوئين للحكومة على جسر السنك، قرب ساحة التحرير.

انتفاضة إيران تودي بوزراء
ما جديد أعمال القمة الخليجية؟

مواضيع مشابهة