عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (292 كلمات/كلمة)

إيطاليا تدخل أزمة اتفاق أنقرة والوفاق

فرقاطة إيطالية

أعلنت وسائل إعلامية إيطالية عن إرسال البحرية الإيطالية فرقاطة إلى موقع قريب من منطقة الاتفاق البحري - الأمني في البحر المتوسط، الذي وقعته حكومة الوفاق الليبية، المقربة من تنظيم الإخوان المسلمين؛ مع الحكومة التركية.


وأشارت الوسائل إلى أن الفرقاطة سترسو بالقرب من مواقع الاكتشافات النفطية، التي تعمل عليها شركة إيني الإيطالية في البحر الأبيض المتوسط، مضيفةً: "الفرقاطة توقفت في ميناء لارنكا".

تزامناً، أعلنت الحكومة الإيطالية أن إرسال الفرقاطة يهدف إلى وجود حماية ومراقبة للمناطق البحرية، إلى جانب ضمان احترام القانون الدولي وحماية المصالح الوطنية، لافتةً إلى أن التحرك الإيطالي، يأتي في إطار آلية دورية في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت الحكومة الإيطالية في تعليقها على قضية الفرقاطة، بأنه أجراء من إجراءات عملية دورية لحماية المصالح الوطنية، دون أن تعطي تفاصيل أكثر عن طبيعة تلك المصالح أو التهديدات التي تحيط بها.


وكان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" قد صرح بأنه قد يدرس إمكانية إرسال قوات تركية نظامية إلى ليبيا، على خلفية الأزمة المحلية والإقليمية، التي فجرها الاتفاق الأمني - البحري، الذي وقعته حكومته مع حكومة الوفاق المقربة من تنظيم جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، نهاية الأسبوع الفائت.

تصريحات "أردوغان التصعيدية" تجاه المواقف الإقليمية والدولية الرافضة للاتفاق المذكور، أثار موجة غضب عارمة على المستوى الشعبي الليبي والسياسي والإقليمي، لا سيما وأن الكثير من الأطراف ذات الصلة اعتبرته بمثابة التمهيد لغزو الأراضي الليبية تحت ذريعة الاتفاق، وذلك بعد أن فشلت الميليشيات الممولة من أنقرة، في دعم حكومة الوفاق، التي تسيطر على العاصمة طرابلس، وفقاً لما قاله محللون سياسيون.

في غضون ذلك، دعت منظمات مجتمع مدني في ليبيا، من بينها "مجموعة أبناء ليبيا" و"الحراك من أجل ليبيا"، إلى التظاهر يوم الجمعة القادمة لمواجهة النفوذ التركي المتصاعد في البلاد، معتبرتين أن ما صرح به "أردوغان" يعتبر بمثابة إعلان صريح عن النوايا التركية باحتلال ليبيا بشكل مباشر، مذكرتين في الوقت ذاته، بممارسات الجيش التركي الحاصلة في شمال سوريا.

الجيش الليبي يتقدم داخل طرابلس
داوود أوغلو.. عودة للحياة السياسية

مواضيع مشابهة