عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (286 كلمات/كلمة)

إسرائيل تمنع مسيحيي غزة من الاحتفال بأعياد الميلاد

1024x576_main_image5df2b2bd0f62c
صرحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنها لن تسمح لمسيحيي غزة ممارسة طقوسهم والاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة، وزيارة الأماكن المقدسة في مدينتي القدس وبيت لحم.

التصريح الإسرائيلي الأخير جاء على لسان منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية كميل أبو ركن حيث أعلن أنه "لن يسمح للفلسطينيين المسيحيين من سكان غزة بزيارة الأماكن المقدسة في مدينتي بيت لحم والقدس خلال فترة أعياد الميلاد المجيد  القادمة"، وكانت سلطات الاحتلال قد اتخذت قرارا مماثلا لهذا القرار العام الماضي؛ لكنها وبسبب الضغوط الدولية عليها، اضطرت في الساعات الأخيرة للتراجع عن تطبيقه.

ومن المعروف أن الطائفة المسيحية في جميع أنحاء العالم ستبدأ الاحتفال بأعياد الميلاد المجيد الأسبوع القادم، وستتواصل الاحتفالات حتى شهر كانون الثاني يناير من العام القادم.

وقد أرجع منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية القرار الأخير الذي اتخذته سلطات الاحتلال بحق المسيحيين إلى: "معارضة جهاز الأمن العام (الشاباك) لإجراء هذه الزيارات".

لافتا إلى أنهم سيوافقون للمسيحيين من سكان قطاع غزة المحاصر: "لمغادرة البلاد عن طريق جسر اللنبي"، قاصدا بذلك معبر الكرامة أو جسر الملك حسين بين الضفة والأردن.

ويتبع نحو 70% من مسيحيي قطاع غزة لطائفة الروم الأرثوذكس، بينما يتبع البقية لطائفة اللاتين الكاثوليك.

وحسب بيانات مؤسسات مسيحية في غزة سابقة، فإن أعداد المسيحيين في القطاع تناقصت بفعل الهجرة وباتت لا تزيد عن نحو ألفي شخص من أصل مليوني فلسطيني.

من جهتها صرحت مديرة منظمة حقوقية إسرائيلية في وقت سابق أمام مجلس الأمن أن حصار السلطات الإسرائيلية لقطاع غزة يقف عائقا أمام تحقيق السلام في المنطقة، وهو ليس أقل خطورة من إقامة المستوطنات الإسرائيلية التي تقف حاجزا أمام تحقيقه أيضا.

التصريح التي أدلت به "تانيا هاري" مديرة جمعية "مسلك" الإسرائيلية كان في إحدى جلسات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك، حين قالت: "أتوجه إليكم بأن تنتبهوا بأن عزل غزة يشكل عائقا ليس أقل أهمية، من المستوطنات التي تقف حاجزا أمام السلام 

أول ترخيص للتنقيب عن النفط في لبنان
عقوبات أمريكية جديدة على مقربين من حزب الله

مواضيع مشابهة