عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (252 كلمات/كلمة)

العراق بلا رئيس حكومة

العراق بلا رئيس حكومة

انتهت اليوم الأحد، المهلة الدستورية لكي يقوم الرئيس العراقي "برهم صالح" بتسمية مرشح من أجل تشكيل الحكومة العراقية المنتظرة.

ومع انتهاء المهلة الدستورية، دعا نائب مقرب من رجل الدين الشيعي وزعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر"، الرئيس العراقي "برهم صالح "لكي يفصح على العلن وأمام الشعب العراقي، عن الأسماء المكلفة بتشكيل الحكومة الجديدة، على اعتبار أن الشعب هو أساس الدولة.

ولم يتخلى المتظاهرون عن مطالبهم، حيث عجت الساحات بآلاف المتظاهرين، في العاصمة العراقية - بغداد وتسعة محافظات جنوبية منذ ليلة يوم السبت، استمرارا بالحراك السلمي، واستعدادا منهم للخروج اليوم الأحد، بمظاهرات كبيرة، هدفها الأول، الضغط على رئاسة الجمهورية علها تنجح بتسمية مرشح مستقل غير تابع للأحزاب السياسية، لتشكيل الحكومة المقبلة، التي لطالما علق العراقيون آمالا كبيرة عليها.

بدوره صرح عضو كتلة سائرون في البرلمان العراقي، النائب "أمجد العقابي" في حديثه لصحيفة الصباح العراقية اليوم الأحد، حيث قال: "على الرئيس العراقي الخروج للجماهير وطرح الأسماء المرشحة لديه على الشعب لأن الشعب هو مصدر السلطات ورئيس الوزراء هو لكل العراقيين وليس حكرا لجهة سياسية أو حزب معين بالتالي فإن الاسم ينبغي أن يطرح على الجماهير قبل تقديمه لرئيس الجمهورية أو الحديث به بالغرف المغلقة والكواليس".

واحتدمت المظاهرات يوم السبت، فهاجم متظاهرون عراقيون غاضبون، مقاراً أمنية ومؤسسات حزبية عراقية مدعومة من إيران، في محافظة ذي قار، احتجاجاً على تصاعد حالات الاغتيال بحق الناشطين العراقيين، على أيدي أتباع إيران في العراق.

كما أحرق المتظاهرون أيضاً، مبنى محافظة ذي قار، ومنزل رئيس اللجنة الأمنية في المحافظة "جبار الموسوي" بعد ساعات من تشييع جثمان الناشط "العصمي"، الذي اغتاله مجهولون بعد مشاركاته في تظاهرات احتجاجية دعت لرحيل الأحزاب والطبقة الحاكمة.

أردوغان يعد السراج بمزيد من الدعم
"الجملي" يكشف موعد الإعلان عن الحكومة

مواضيع مشابهة