عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (265 كلمات/كلمة)

الجزائر.. "بن فليس" يعتزل السياسة

_81473_40
بعد فترة وجيزة من خسارته في الانتخابات الرئاسية الجزائرية، وفوز "عبد المجيد تبون" بمنصب رئاسة البلاد، أعلن رئيس الوزراء الجزائري الأسبق "علي بن فليس" استقالته من حزب طلائع الحريات.

وقال "بن فليس" عندما أعلن استقالته: "أقف أمام اللجنة المركزية لأضع بين أيديها رئاسة حزب طلائع الحريات"، لتعيين لجنة الحزب "عبد القادر سعدي" خلفا له في رئاسة حزب الطلائع، حتى انعقاد مؤتمر عام لأعضائه في حزيران/يونيو 2020.

ويرى بن فليس أن "الاقتراع الرئاسي هو الجزء الأساسي في إستراتيجية الخروج من الأزمة" وأن "أي إخفاق محتمل سيدخل البلاد في غياهب المجهول" كما جاء له في خطابه أمام أنصاره، أثناء ترشحه للانتخابات الرئاسية مؤخرا.

ووفقا لنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 كانون الأول/ديسمبر الجاري، فقد حصل بن فليس على المرتبة الثالثة بنسبة 10,55% من الأصوات، في حين كان في المرتبة الثانية عبد القادر بن قرينة (17,37%)، وتمكن عبد المجيد تبون بالفوز بالانتخابات الرئاسية بنسبة 58,13%.

شغل المحامي علي بن فليس (75 سنة) أيضا منصب رئاسة الحكومة بين 2000 و2003 خلال الولاية الأولى لبوتفليقة، كما تولى خلال تلك الفترة أيضا رئاسة حزب جبهة التحرير الوطني.

كلفه بوتفليقة بإدارة حملته الانتخابية عام 1999 وبعد فوزه بالمنصب أسند إليه منصب الأمين العام لرئاسة الجمهورية بالانابة ثم عينه مديراً لديوان الرئاسة. في أغسطس/ آب 2000 كلفه بوتفليقة بمنصب رئيس الوزراء وبعدها بأقل من ثلاث سنوات أقاله من منصبه إلى جانب ست وزراء موالين له.

ترشح ضد بوتفليقة منافسا له على الانتخابات الرئاسية، كما كرر ترشحه في انتخابات سنة 2014

بدأ بن فليس حياته المهنية كقاض، ثم عاد إلى مهنة المحاماة وبقي فيها إلى أن شغل منصب وزير العدل بين 1988 و1991. وانضم إلى المكتب السياسي لجبهة التحرير الوطني عام 1989. 

غزة.. بوادر هدنة جديدة
اجتماع للأمن القومي الأمريكي وبومبيو في العراق

مواضيع مشابهة