عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (288 كلمات/كلمة)

أولى الخسائر العسكرية التركية في ليبيا

1-1020030

كشفت وسائل إعلامية تركية، عن مقتل 3 جنود أتراك وإصابة 6 آخرين، خلال المعارك الدائرة في ليبيا، لافتةً إلى أن جثامين القتلى ستنقل إلى تركيا خلال الساعات القليلة القادمة.

ولفتت صحيفة "أحوال" التركية، إلى أن الجثامين الثلاثة وصلت قبل ساعات إلى مطار مصراتة، الذي تسيطر عليه ميليشيات داعمة لحكومة الوفاق، استعداداً لنقلها إلى تركيا عبر طائرة خاصة.

ويأتي الإعلان عن مقتل الجنود الأتراك، بعد أيامٍ قليلة من تصريحات الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، التي أعلن خلالها بدء عملية انتشار القوات التركية في ليبيا، دعماً لحكومة الوفاق، المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، متعهداً باستعادة امجاد البحار التركي "خير الدين بربروس".

من جهةٍ أخرى، أشارت الصحيفة التركية، إلى حكومة "أردوغان" وحكومة الوفاق، تعتزمان التوقيع، في شباط المقبل، على اتفاق تعويض مبدئي بقيمة 2.7 مليار دولار عن أعمال تركية نفذت في ليبيا قبل عام 2011، وذلك في محاولة لإحياء عمليات متوقفة لشركات تركية بسبب الصراع هناك.

وتعطلت المشروعات التركية في ليبيا بسبب الاضطرابات في أعقاب الإطاحة بنظام معمر القذافي، ويقول مظفر أكسوي رئيس مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي الليبي إن البلدين قريبان من توقيع مذكرة تفاهم.

وأضاف أكسوي "انتهى العمل على مذكرة التفاهم المتعلقة بالعقود القديمة.. سيجري حل مشكلة الديون التي لم تُسدد بعد والأضرار وخطاب الضمان".

وكانت قد دعت كل من تركيا وروسيا، الأربعاء 8 من يناير/كانون الثاني، الأطراف المتصارعة في ليبيا إلى وقف لإطلاق النار ابتداء من منتصف ليل الأحد 12 من يناير/كانون الثاني، لإعطاء فرصة للحل السلمي في مسعى لإيجاد تسوية سياسية للصراع الليبي.

وعقب لقاء جمع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في اسطنبول، دعت أنقرة وموسكو، إلى إنهاء الأعمال العدائية وإعادة الحياة إلى طبيعتها في العاصمة طرابلس، والمدن الليبية الأخرى.

وأضاف بيان صادر عن اجتماع الرئيسين أن الصراع الدائر "يقوض الأمن الإقليمي ويؤدي إلى زيادة الهجرة غير الشرعية وانتشار السلاح والإرهاب والأنشطة الإجرامية الأخرى".

في العراق.. رجل دين شيعي يقرر الترشح لرئاسة الوزرا...
العلاوي خارج البرلمان العراقي!

مواضيع مشابهة