عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (270 كلمات/كلمة)

أزمة ملكية بريطانية بشأن الأمير "هاري"

prince-Harry
عقب المفاجأة المدوية، التي فجرها الأمير هاري بصحبة زوجته ميغان ماركل، حين قرر منذ أيام أنه عازم على التنازل عن أدوارهما الملكية والاستقلال ماديا، ومتابعة حياتهما كأي زوجين بعيدا عن البروتوكول والتقاليد الملكية، انتشرت عدة تقارير تناولت ردود الفعل لدى العائلة المالكة، إلا أن مصدرا كشف لصحيفة بريطانية موقف الأمير وليام، شقيق هاري، ونقل كلماته بشأن "الأزمة الملكية".

حيث تربط الأخوين هاري ووليام، علاقة وطيدة منذ أن كانا في مرحلة الطفولة، بيد أن الأمر اختلف في الآونة الأخيرة.، حين تزوج الأمير هاري من فتاة عادية "لا تنتمي إلى عالم الأمراء"، إذ بدأت تقارير تتحدث عن خلافات بينهما، مشيرة إلى غضب هاري من شقيقه الأكبر لأنه "لم يدعمه وميغان بالشكل الكافي".

وخلال المناسبات التي يحضرها أفراد العائلة الملكية، اتضح أكثر فأكثر حجم الخلاف بين الأخوين، إذ لم يكونا قريبين من بعضهما، وظهر عليهما البرود حين التقيا مرارا.

كما أنه ومنذ إعلان الأمير هاري وزوجته ميغان بشكل مفاجئ، عزمهما التنازل عن أدوارهما الملكية والاستقلال ماديا عن العائلة المالكة، حتى أكدت تقارير أن وليام وبقية أفراد العائلة، من ضمنهم الملكة إليزابيث، لم يكونوا على دراية بالقرار.

مصادر بريطانية على اطلاع بأوضاع العائلة الملكية، ذكرت بأن الأمير "يشعر بالحزن" بسبب قرار أخيه.

وبحسب المصدر، فإن وليام قال: "لقد لففت ذراعي حول أخي طيلة حياتنا، لكن لم يعد بإمكاني القيام بهذا، أصبحنا كيانين منفصلين".

كما تابع الأمير وليام قائلا: "أشعر بالحزب بشأن القرار، كل ما يمكننا فعله هو أن نحاول دعمهما ونأمل أن يأتي الوقت الذي نكون فيه جميعا مجتمعين في صف واحد".

من جانبها فقد استدعت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، حفيدها الأمير هاري، لعقد اجتماع أزمة وبحث الترتيبات المستقبلية الخاصة به وبزوجته ميغان في أعقاب إعلان الزوجين فجأة أنهما سيتخليان عن مهامهما الملكية. 

حربٌ بالوكالة في العراق.. مصابون بقاعدة "بلد"
مصابون من قوات الأمن والمتظاهرين في واسط

مواضيع مشابهة