وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (332 كلمات/كلمة)

بومبيو: ساسة العراق يطالبوننا سراً بالبقاء

بومبيو: الساسة العراقيون يطالبوننا سراً بالبقاء

أكد وزير الخارجية الأميركي "مايك بومبيو" أن 50 مسؤولاً عراقياً، أبدوا له خلال الشهر الحالي ترحيبهم بالوجود الأمريكي على الأراضي العراقية، على الرغم من أن مواقف هؤلاء المسؤولين على العلن مختلفة تماماً عن ما قالوه في السر، على حد قوله، في إشارةٍ إلى احتمالية أن تكون مواقفهم المعلنة قد جاءت بسبب تهديدات تلقوها من ميليشيات إيران في العراق.

ولفت "بومبيو" أن كافة الطبقة السياسية العراقية، بشكلٍ عام، كانت مواقفهم خلال الاجتماعات الخاصة والسرية البعيدة عن الإعلام، مؤيدة لبقاء القوات الأمريكية، معتبرين أن الوجود العسكري الأمريكي في البلاد، واحد من أهم العوامل لمحاربة الإرهاب ومنع عودة تنظيم داعش الإرهابي.

تزامناً، هدد تحالف الفتح النيابي، الذي يتبع للزعيم الميليشيوي الموالي لإيران، "هادي العامري"، بتصعيدٍ شعبي وعسكري ضد القواعد والمصالح الأمريكية، في حال حدوث ما وصفه بـ "الالتفاف" الأمريكي على قانون خروجها من العراق، الذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي.

وكان البرلمان العراقي، قد صوت الأسبوع الماضي على قانون يدعو لإلغاء الاتفاقية الأمنية الموقعة بين واشنطن ووبغداد، عام 2009، ومطالبة الحكومة بالعمل على إخراج القوات الأمريكية من العراق، بأسرع وقت، على الرغم من تغيب النواب السنة والأكراد عن جلسة التصويت.

من جهته، أشار مستشار الأمن القومي الأمريكي "روبرت أوبراين" في تعليقٍ على القانون العراقي، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تنوي سحب قواتها من العراق وفقاً لنظام وتوقيت حدده الاتفاق مع وبغداد حول الوجود العسكري لبلاده في الأراضي العراقية.

وصرح "أوبراين"، في مقابلة تلفزيونية مع وسائل إعلام أمريكية، تعليقاً على مستقبل وجود الولايات المتحدة العسكري في العراق: "ما يتعين علينا فعله هو المغادرة وفقاً لاتفاقنا وبطريقة يتم فيها القضاء على داعش تماماً".

وأضاف السياسي الأمريكي "روبرت أوبراين": "لقد قضينا على الخلافة، ونعمل بجدية الآن للتخلص من بقايا داعش"، كما أوضح مستشار الأمن القومي الأمريكي ما جاء في قرار "دونالد ترامب" حول اغتيال زعيم فيلق القدس للحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، شدد أوبراين على أنه كان يخطط لشن هجمات ضد الولايات المتحدة.

في غضون ذلك، أعلن حلف شمال الأطلسي "ناتو"، وقف عملياته ضد داعش في العراق الأسبوع الماضي، كما سحب جزء من قواته المتواجدة في العراق، وعلّق الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية العمليات التدريبية في العراق أيضاً.

أنقرة تنتقد تصفية "سليماني".. وواشنطن تتباهى
الاغتيالات تكتيك جديد للقوات الشرعية في اليمن

مواضيع مشابهة