عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (314 كلمات/كلمة)

الحريري: ما حدث في "الحمرا" غير مقبول

الحريري: ما حدث في "الحمرا" غير مقبول

بعد أن سادت أعمال عنف ومواجهات بين المحتجين ورجال الأمن اللبنانيين في أفخم شوارع العاصمة اللبنانية "بيروت" المعروف باسم شارع "الحمرا" استنكر رئيس الوزراء المستقيل "سعد الحريري" ما جرى معتبراً أن الأمر غير مقبول بكافة المعايير.

وشهد شارع الحمرا في بيروت ليلة أمس أعمال شغب وكر وفر بين محتجين لبنانيين وعناصر من الأمن والشرطة، حيث عمد المحتجون إلى تحطيم وحرق واجهات عدد من المصارف، في أعنف تحرك سجلته الحركة الاحتجاجية التي انطلقت بلبنان في 17 تشرين الأول الماضي.

وقالت وسائل إعلام لبنانية، إن المواجهات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن الداخلي بدأت أمام مصرف لبنان المركزي عند مدخل "شارع الحمرا"، وتطورت فيما بعد إلى أعمال شغب وعمليات كر وفر استمرت ساعات الليلة الماضية.

واستنكر رئيس حكومة تصريف الأعمال، ورئيس الوزراء المستقيل على وقع الاحتجاجات "رفيق الحريري" ما جرى معتبره أمراً مرفوضاً بكل المعايير، وفي تغريدات له عبر حسابه الرسمي في موقع توتير قال "الحريري" إنه لا يريد تحميل مسؤولية "الهجمة" لثورة الناس وغضبهم تجاه المصارف، ولكنها كانت "لطخة سوداء" في جبين أي جهة أو شخص يقوم بتبريرها وتغطيتها.

وأضاف "الحريري" في تغريدية ثانية أن "الأمر لا يرتبط بالدفاع عن النظام المصرفي وحاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، الذي يتعرض لحملة اقتلاع معروفة الأهداف، لا أريد الدخول في تفاصيلها، لمعرفتي بما يعانيه المواطنون هذه الأيام على أبواب المصارف".

وأشار رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني، أن الأمر يتعلق بكل صراحة بهجمة تستهدف بيروت ودورها كعاصمة ومركز اقتصادي معني بأرزاق جميع اللبنانيين.

وجدد "سعد الحريري" في تغريداته ترأس أي حكومة تغطي ما وصفها بالأعمال المرفوضة: "نحن في حكومة تصريف الأعمال ولن أكون تحت أي ظرف على رأس حكومة لتغطية أعمال مرفوضة ومدانة بكل مقاييس الأخلاق والسياسة، ويستدعي تحرك القضاء لملاحقة العابثين بسلامة العاصمة، بمثل ما يستدعي تحمل قادة الجيش مسؤولياتهم في ردع المتطاولين على القانون والمتلاعبين بالسلم الأهلي".

ويعيش لبنان منذ نحو ثلاثة أشهر أوضاعاً غير مستقرة على كافة الأصعدة، خاصة بما يتعلق المجال الاقتصادي حيث حذرت تقارير دولية من انهيار الاقتصاد اللبناني وسط تجاهل القادة السياسيين خطوات الحل.

"صالح" يطلب تدخلا عربياً لمواجهة تركيا في ليبيا
روسيا تحول إدلب السورية إلى محرقة

مواضيع مشابهة