عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (283 كلمات/كلمة)

احتراق ناقلة نفط قبالة سواحل الإمارات

حريق ناقلة نفط قبالة سواحل الإمارات

أعلنت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية الاماراتية في بيان أوردته وكالة أنباء الإمارات " وام " أن فرق الموانئ والبحث والإنقاذ في دولة الإمارات، عملت على تقديم المساعدة اللازمة فور ورود رسالة استغاثة أطلقتها ناقلة نفط بنمية، حيث أسفرت الجهود المبذولة عن انقاذ البحارة وطاقم الباخرة.

وكانت الإمارات قد أكدت أمس الأربعاء وفقاً لما نقلته رويترز، أن جهاتها المعنية تعمل على إخماد حريق شب على متن ناقلة نفط بنمية غير محملة في عرض الخليج وعلى بعد 21 ميلاً من سواحل الدولة وذلك بعد إرسال الناقلة رسالة الاستغاثة.

هذا وأكد بيان الهيئة الإتحادية أن الباخرة لا تحمل أي شحنات نفطية لتتقاطع تصريحات الهيئة مع تأكيدات موقع " تانكر تراكر " المتخصص في حركة النقل البحري وناقلات النفط الذي نفى وجود أي شحنات نفطية في الباخرة التي ترسو في المنطقة منذ عام. وأضاف بيان الهيئة أن المعطيات الأولية تشير إلى أن الحريق وقع نتيجة حادث عرضي أثناء عمليات الصيانة.

وقال موقع "تانكر تراكر" -المتخصص في حركة النقل البحري وناقلات النفط- إن الناقلة "زويا 1" خالية من النفط الخام وموجودة بالمنطقة منذ عام.

وأشارت تقارير أن الناقلة المذكورة كانت موضوع نزاع قانوني بين شركة سويسرية وإحدى الشركات التابعة للشركة الأم المالكة للسفينة، وهي شركة لديها مقر بدبي في الإمارات.

وسبب هذا النزاع بإبقاء طاقم السفينة عالقاً فيها منذ مدة طويلة، وحسب التقارير الصحفية فإن طاقم السفينة مكون ما يقارب 17 بحاراً من الجنسيتين الباكستانية والهندية.

وتأتي هذه الحادثة في وسط توترات إقليمية متزايدة في المنطقة مع الصدامات بين طهران وواشنطن على خلفية اغتيال قاسم سليماني وما تلاه من أحداث، لتعيد هذه الحادثة ذكرى ما شن من هجمات على ناقلات نفط وسفن شحن الصيف الماضي، إحداها قبالة ساحل الإمارات، بالتوازي مع هجوم كبير على مرافق نفطية في السعودية، حيث اتهمت واشنطن وعدّة دول إيران بأنها وراء هذه الهجمات.

الجامعة العربية تذكر بحدود الضفة الغربية
رغم معارضة البرلمان.. العراق يستأنف عملياته مع الت...

مواضيع مشابهة