وقت القراءة: 1 دقيقة (246 كلمات/كلمة)

سعي أوروبي لفرض حظر السلاح في ليبيا

1
بعد أن سقط الزعيم الليبي "معمر القذافي" وسقط معه نظام حكمه المستبد، عمت فوضى السلاح بإرادة دولية البلاد، خاصة مع وجود صحراء إفريقية كبيرة ممتدة على أكثر من 10 دول، يصعب فيها ضبط حركة المجموعات المتطرفة.

اتفقت القوى العالمية في مؤتمر عقد في برلين الشهر الماضي على احترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، لكن في الممارسة العملية، استمرت الأسلحة في التدفق على الفصيلين المتحاربين في البلاد.

يسعى مسؤولو الاتحاد الأوروبي للحصول على دعم من الدول الأعضاء لنشر سفن بحرية تقوم بفرض حظر تسلح تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، وفقًا لوثيقة حصلت عليها أسوشيتد برس اليوم الجمعة.

وحاليًا، لا تقوم البعثة البحرية للاتحاد الأوروبي "عملية صوفيا" بنشر سفن وسط خلافات بين الدول الأعضاء حول كيفية معاملة المهاجرين الذين يتم التقاطهم من سفن غير صالحة للإبحار.

يشير الاقتراح السري المقدم من الخدمة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي بشأن حظر السلاح في ليبيا، إلى أنه ينبغي إعادة تسمية مهمة الاتحاد لمكافحة تهريب المهاجرين الخاملة، والمعروفة باسم عملية صوفيا، باسم "عملية الاتحاد الأوروبي للمراقبة النشطة".

كما يحث الاقتراح، الذي تم تعميمه قبل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المفترض انعقاده يوم الاثنين المقبل، الدول الأعضاء على الاتفاق على ما إذا كان يجب أن يصبح جمع المعلومات حول الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة ودعمه "المهمة الأساسية" للمهمة البحرية، في حين تصبح مراقبة تهريب الأشخاص "مهمة داعمة" تنفذ من الجو.

يتجاوز هذا الاقتراح اتفاق دول الاتحاد الأوروبي تم الشهر الماضي، وينص على إعادة تركيز المهمة على حظر الأسلحة من خلال التأكيد على الحاجة إلى "نشر أصول بحرية في المنطقة ذات الصلة" من منطقة عملياتها. 

أموال لبنان المهربة تحت المجهر الأمريكي
هجمات سيبرانية إيرانية على مواقع جامعية كبيرة

مواضيع مشابهة